أخبار سوريا

كنية العائلة ليست الأسد.. ابن رفعت الأسد يكشف عن هوية والد حافظ الأسد (صورة)

نشر فراس رفعت الأسد، ابن عم رأس النظام السوري بشار الأسد، صورة هوية شخصية قديمة عائدة لجده “علي الوحش”, قبل أن يغير عمه حافظ كنية العائلة إلى فصيلة أخرى من الحيوانات وهي “الأسد”.

وبحسب الصورة التي نشرها فراس الأسد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، ورصدها موقع الوسيلة, فإن صاحب الهوية هو المدعو علي الوحش “والد حافظ الأسد” قبل تغيير كنيته إلى الأسد, كما تناقل سوريون قدماء عاصروا العائلة في منطقة القرداحة.

وتظهر الهوية اسم علي الوحش ومواليده 1875 واسم والده سليمان الوحش وقريته القرداحة بمنطقة جبلة إضافة إلى اسم زوجتيه سعدة وناعسة.

ونظراً لكون كنية “الوحش” غير لائقة في المجتمع السوري وغريبة على أبنائه, وضمن سعي حافظ لكسب علاقات متينة داخل المجتمع, استبدل اسم العائلة الأصلي القديم “الوحش” ليضع اسماً جديداً من نفس فصيلة الحيوانات مع اختلاف صفة ذلك الحيوان الذي اختاره ليلاصق اسم العائلة وأولادها وأحفادها على مر السنين.

وانتشرت صورة دفتر عائلة حافظ الأسد أو ما يعرف بـ “علي الوحش” على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

يأتي ذلك ضمن المذكرات التي بدأ بنشرها “فراس رفعت الأسد” لكشف حقائق عن الصراع بين حافظ وشقيقه رفعت على الحكم في سوريا وسطوة آل الأسد على السوريين.

وتناول موقع الوسيلة أمس الاثنين في تقرير له مسائل عدة من نفوذ آل الأسد وتحكمهم بمصير سوريا وتبعات ذلك على أولادهم.

وتضاعف السجال مؤخراً بين نجلي رفعت الأسد “المؤيد والمعارض لنظام الأسد” وتطورت الحرب عبر منصة الفيسبوك بعد توارد نشر الفضائح والاتهامات فيما بين الشقيقين.

وكان فراس الأسد الابن الأصغر لرفعت قد أشعل النار لحرب كلامية عن بعد مع أخيه دريد اللا أسد كما يكنيه فراس.

حيث كتب فراس ساخراً أن والده الذي كان قائد سرايا الدفاع في سوريا عام 1984, طلب من أحد الضباط إشاعة خبر بين الضباط والجنود أن (سيادة القائد) قد تعرض لمحاولة اغتيال ولكن الرصاص الكثيف الذي أطلق عليه عجز عن اختراق جسده.

وبحسب ما ذكر فراس المعارض لرئيس النظام السوري بشار الأسد ولوالده أيضاً, تحفظ الضابط “على الفكرة وأقنع قائده بالعدول عنها, لأنها قد تؤثر سلباً على معنويات الجنود فقد يصدق الخبر القليل منهم ويكذبه القسم الأكبر مما سوف يحدث إرباكاً على المستوى النفسي والمعنوي”.

ويعرف فراس وفق منشوراته وتصريحاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي بوقوفه إلى الصف المعارض لأبيه أولاً ولنظام ابن عمه بشار الأسد وعائلته ومواليه في سوريا.

ويكتب فراس ابن رفعت الأسد، اسمه في موقع “الفيسبوك” بدون ذكر اسم والده رفعت في تبرأ علني منه إذ يكتفي بكتابة حرف النون بالانكليزي وسط اسمه وكنيته(Firas N Alassad).

أما شقيقه الأكبر دريد, فهو رسام تشكيلي مقيم في مسقط رأس عائلة الأسد اللاذقية.

يعرف دريد بولائه لابن عمه بشار وافتخاره بسياسة والده ودوره مع عمه حافظ في بناء سورية والنضال من أجلها وفق رأيه.

ورفعت الأسد، هو شقيق الرئيس السابق للنظام، حافظ الأسد، كان قد خرج من سوريا عام 1984، إثر هزيمته في محاولة انقلاب فاشلة على شقيقه.

ورفعت الأسد، مرتكب مجزرة حماة عام 1982، حينما كان قائد “سرايا الدفاع”, وبرقبته أكثر من 40 ألف قتيل من الشباب والرجال من أبناء مدينة حماة.

إقرأ أيضاً: أسماء الأسد تكشف عن دور بشار الأسد في رحلة علاجها من السرطان.. هذا ردها على الشامتين! (فيديو)

وفي الوقت الحالي, يعيش رفعت الأسد في إسبانيا، إذ انتقل إليها عام 2001 قادمًا من باريس، وله عدد من الأبناء والبنات، من أربع زوجات، وأبرزهم: ريبال، سومر، مضر، دريد، فراس، ولاما الأسد.

ولد حافظ الأسد في بلدة القرداحة، وتخرج في الأكاديمية العسكرية بحمص، والأكاديمية الجوية بحلب، وانضم مبكرا إلى حزب البعث العربي الاشتراكي، وشغل منصب قائد القوات الجوية، ثم وزير الدفاع قبل تسلمه السلطة في الانقلاب الذي قاده عام 1970

توفي الأسد في العاشر من يونيو/حزيران عام 2000 عن عمر ناهز السبعين، وورثه ابنه بشار الأسد، الذي قتل وهجر وشرد ملايين السوريين منذ العام 2011.

هوية علي الوحش “والد حافظ الأسد”

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق