Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار سوريا

روسيا: سوريا ليست عدواً لإسرائيل

كشفت روسيا عن استمرار أعمالها وسيعيها في البحث للعثور على رفـات الجنود الإسرائيليين الذين دفنـ.وا في الأراضي السورية. (https://www.smallhandsbigart.com)

وأكدّ السفير الروسي في إسرائيل، أناتولي فيكتوروف، عن استمرار موسكو بما سماه “جهود البحث عن رفات جنود إسرائيليين في سوريا ولبنان”.

وقال السفير الروسي في مقابلة أجراها مراسل موقع “إيلاف” الإماراتي معه ورصدتها الوسيلة إن: “سعي موسكو الإنساني لإعادة رفات جنود إسرائيليين قتلوا في لبنان وسوريا”، وفق تعبيره.

وأضاف: ” إن قواتنا تساعد هؤلاء الأشخاص على إيجاد المفقودين، أو تقديم معلومات حول مكان وجود أشخاص اختـفوا أو قـ.تلوا”.

وأردف السفير الروسي في إسرائيل: “نحن بالطبع نراقب في سورية هذه المواقف، وإذا كانت هناك أي معلومات سننقلها إلى حلفائنا الإسرائيليين”.

وكان فيكتوروف قال في بداية المقابلة إن سوريا ليست عدوًا لإسرائيل وأجاب موضحأ ذلك: “نظرًا إلى عدم وجود أعمال عدائية مباشرة بين البلدين”.

ورأى السفير فيكتوروف أنه: “يمكن تسوية العلاقات الإسرائيلية مع النظام إذا توافرت الرغبة في التفاوض لدى الجانبين”.

ولفت إلى أنه “من السهل علينا أن نتفاوض بشأن العلاقات الروسية الإسرائيلية وأن ندعم مصالحنا المشتركة، وروسيا تعدّ إسرائيل دولة مهمة إقليميا ودوليا، وهناك علاقات متعددة المستويات بين الطرفين”.

كما أشاد فيكتوروف بمستوى التنسيق بين موسكو وتل أبيب، والعلاقات الأمنية بين الطرفين وبـتبادل الآراء والخبرات بين الدولتين.

وفي صعيد متصل، كشفت مصادر خاصة لـ”عربي21” رصدها موقع الوسيلة عن المكان الذي انتشلت منه جثة الجندي الإسرائيلي زكخريا باوميل، الذي أعلنت روسيا تسليمها للاحتلال الإسرائيلي الخميس، بمساعدة النظام السوري.

وقالت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها، إن النظام السوري وطواقم عسكرية روسية، انتشلت جثة الجندي المذكور من مكان سري بمخيم اليرموك غرب العاصمة السورية دمشق.

وأضافت المصادر: “أجريت مؤخراً عمليات بحث وتفتيش واسعة في مقبرة “شهداء اليرموك” في المخيم، بحثاً عن ثلاث جثث تعود لجنود إسرائيليين، قتلوا في معركة السلطان يعقوب في لبنان عام 1982، وهم زكخريا باوميل، ويهودا كاتس، وتسفي فلدمان”.

وسلمت وزارة الدفاع الروسية لإسرائيل يوم الخميس 4 نيسان/أبريل 2019، رفات الجندي الإسرائيلي، زخاريا باومل، والذي شارك في الغزو الإسرائيلي للبنان، وأعلن فقده إلى جانب جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب.

وجاء في بيان صدر عن الوزارة: “سلمت روسيا إسرائيل رفاة الجندي من كتيبة الدبابات الإسرائيلية، زخاريا باومل، الذي فقد منذ أكثر من 37 عاما.

وتمت مراسم تسليم رفات الجندي الإسرائيلي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مبنى وزارة الدفاع الروسية”.

وجرت مراسم تسليم رفات الجندي بحضور رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الروسي، فاليري غيراسيموف.

إقرأ أيضاً: واشنطن تعرض حلاً في إدلب وموسكو تصر على رفضه

وأعلنت إسرائيل صباح الأحد 28 نيسان/أبريل 2019، إطلاق سراح أسيرين لسورية، وذلك بعد أن استعادت رفات الجندي الإسرائيلي زخريا باومل، حيث تم نقلهما إلى بعثة الصليب الأحمر عبر معبر القنيطرة في الجولان السوري المحتل.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الأسيرين المفرج عنهما، هما زيدان طويل وخميس أحمد، وأوضحت أن زيدان طويل من المواليد العام 1962، من سكان قرية خضر في الجزء المحرر من الجولان، واعتقل في تموز/ يوليو 2008 “بسبب تهريبه المخدرات”، وكان من المتوقع أن يُفرج عنه في تموز/ يوليو المقبل.

ويبقى أربعة جنود إسرائيليين معلنا عنهم بأنّهم في عداد المفقودين بحسب السلطات الإسرائيلية: زملاء باومل في السلطان يعقوب، والطيّار رون أراد الذي اختفى في لبنان عام 1986، بالإضافة إلى غي هيفر الذي اختفى في الجولان عام 1997.

وولد زخريا باومل في الولايات المتحدة في نوفمبر 1960 وهاجر لينضم إلى الاحتلال الإسرائيلي عام 1970.

وتمّ التعرف إلى رفات باومل من خلال فحص الحمض النووي الذي أجراه خبراء الطب الشرعي، وفق المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس.

زر الذهاب إلى الأعلى