أخبار سوريا

عسكري في جيش النظام يناشد بشار الأسد (فيديو)

ناشد عنصر في جيش الأسد باسمه واسم خمس دفعات من جيش النظام رأس النظام بشار الأسد بمنحهم حقهم المشروع بالتسريح بعد 8 سنوات من الخدمة.

وطالب العسكري ويدعى أبو فارس في تسجيل مصور نشره على صفحة “مطالبة بتسريح دفعتي 104 و106 واحتياط 2012″ على الفيسبوك بحسب ما رصدت الوسيلة قيادة الجيش ورأس النظام بشار الأسد بتسريح دورات المجندين الاحتفاظ 106 و 107 و104 صف ضباط واحتياط 2012 و2013 وعقوبات 102 و103 صف ضباط.

واعتبر العسكري في رسالته إلى رأس النظام السوري أن ذلك حق مشروع لهم.

وقال العسكري: «مضى على خدمة العساكر الذين التحقوا عام 2011 ثماني سنوات، وقدموا الغالي والنفيس في خدمة وطنهم ولم يقصروا”.

وأضاف العسكري: “هؤلاء العساكر قدموا الأرواح والدماء والجهد والعرق والسهر والتعب، والغياب عن الأهل والمنزل والقرية”.

وأوضح العسكري أنهم أفنوا شبابهم في خدمة النظام السوري تاركين أعمالهم ومصالحهم وجامعاتهم لمدة ثمان سنوات ليست بالقليلة.

وأشار العسكري إلى أنهم لم يستطيعوا الزواج وإنجاب الأولاد بسبب التزامهم في جيش النظام لمدة طويلة وهم يحلمون بالتسريح سنة بعد سنة.

وأردف العسكري أبو فارس: “نسي صاحب الصنعة صنعته. ونسي خريج الجامعة تخصصه، معظمهم لم يتزوج ولم ينجب أبناء، وفاته ثماني سنوات من زهرة شبابه”.

وأكد العسكري في جيش الأسد أن التسريح بات مطلب حق لهم بعد التحاقهم بالخدمة منذ انطلاق الثورة السورية ضد نظام الأسد.

ولفت العسكري إلى حالة اليأس التي أصابت العساكر القدماء بعد عدة وعود بتسريحهم خاصة بعد “التحاق عشرات آلاف الاحتياطيين والالزاميين في الفترة الأخيرة”.

وتابع العسكري: “التحاق عساكر جدد بعث التفاؤل عند العساكر القدماء بقرب التسريح، ثم وصلهم نبأ بأنه سيتم تسريحكم بعد انتهاء الدورة التدريبية للملتحقين الجدد، وها هي الدورة التدريبية للملتحقين الجدد قد انتهت… أما آن الأوان لتسريح أولئك ورد جميل تضحياتهم لهذا الوطن”.

وجند نظام الأسد منذ انطلاقة الثورة عام 2011 عشرات الآلاف من الشباب للخدمتين الإلزامية والاحتياطية بغية الدفاع عن كرسي الحكم وبقاء الأسد في السلطة حيث ما زالوا حتى اليوم يحلمون بالتسريح دون جدوى.

إقرأ أيضاً: ماهر الأسد يصل جبهات ريف حماة ويجتمع بقادة وضباط روس في مطار حماة العسكري

وكان مجموعة من العساكر التابعين لقوات الأسد وميليشياته من الدورة 104 صف ضباط قد تقدموا برسالة مناشدة إلى قاعدة حميميم العسكرية للتدخل لدى قيادة جيشهم من أجل تسريحهم بعد أن أمضوا 8 سنوات في الخدمة.

وفي الأول من تموز الحالي, عبر العساكر في مناشدتهم الروس عن يأسهم من القتال وعدم رغبتهم بالمتابعة مشيرين إلى أنهم يريدون أن يبنوا مستقبلهم ويتابعوا حياتهم الطبيعية.

وفوجئ العساكر برد صادم من قاعدة حميميم العسكرية عبر صفحة قناتها المركزية في الفيسبوك مؤكدة عدم إمكانية تسريح أي عسكري سوري في الوقت الراهن.

وأرجعت القاعدة الروسية السبب لعدم نجاح العملية العسكرية في إدلب.

وقالت القاعدة بحسب ما رصدت الوسيلة: “لن يكون هنالك تسريح لأي جندي سوري من المقاتلين القدامى في الوقت الراهن لعدم نجاح العملية العسكرية في مقاطعة إدلب حتى الآن”.

وأكدت القاعدة الروسية أن هذا القرار ملزم لجميع العسكريين.

وأضافت: “نشعر بالأسف حيال ذلك، ولكنه حتماً هو قرار ملزم لجميع العسكريين. شكراً لكم..أليكسندر إيفانوف”.

وتعد مخاطبة رأس النظام السوري من المحرمات الأمنية التي يحاسب عليها من يجرؤ على فعلها باعتبارها تمس سيادة الرئيس.

وسبق أن غيبت الأجهزة الأمنية والعسكرية التابعة لنظام الأسد الكثير من المواطنين السوريين ممن عارضوا النظام أو لامسوا طرفاً من أطرافه معتبرين ذلك مساساً بالأمن والسيادة الوطنيةز

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق