السوريون في لبناندراما وفن

إليسا تُحرض ضد اللاجئين السوريين في لبنان وتطالبهم بالعودة إلى بلدهم (فيديو)

أثارت المطربة اللبنانية إليسا جدلاً كبيراً إثر تصريحاتها الصـادمة التي كشفت خلالها عن موقفها العنـ.صري تجاه اللاجئين السوريين في لبنان.

وتمنت إليسا خلال لقاء تلفزيوني عقب إحياء حفلها الأخير بمهرجان موازين فى المغرب، وفق ما رصدت الوسيلة أن يرجع اللاجئون السوريون والفلسطينيون إلى بلادهم معتبرة أن لبنان لم يعد يحتمل أعباء اللاجئين.

وأوضحت إليسا أنها تحب الشعب السوري وتحترمه، لكنها تريدهم أن يرجعوا إلى بلادهم.

وبررت إليسا رغبتها بعودتهم إلى بلادهم بحجة أن لبنان أصبحت لا تستوعب هذه الأعداد الكبيرة من اللاجئين، فضلًا عن ضياع فرص عمل كثيرة من أبناء شعبها لصالح السوريين الموجودين بلبنان.

وكشفت إليسا عن انحيازها إلى جانب اللبنانيين وحقوقهم في الحصول على فرص العمل وعدم ذهابها إلى السوريين, رغم احترامها لهم.

وأردفت إليسا: “أنا سأنحاز دائمًا لبلدي وشعبي وحقهم في فرص العمل.. وبحترم اللاجئين في الوقت ذاته”.

وأشارت إليسا لعدم وجود أى مشروع لحفل فى سوريا .

وتعليقاً على سؤال حول إمكانية إقامة حفل في سوريا, بينت إليسا: أنها ستتواجد فى المكان الذى يريد الجمهور أن يسمعها فيه.

وتأتي تصريحات إليسا هذه مع ارتفاع الأصوات السياسية والشعبية والإعلامية الرسمية التي تحرض ضد اللاجئين السوريين وتطالب بطردهم من لبنان.

إقرأ أيضاً: ملحم زين: ما يحصل بحق السوريين في لبنان معيب.. السوري طول عمره عزيز (فيديو)

من جهتها, تؤكد الأمم المتحدة أن عودة السوريين إلى بلادهم يجب أن تكون طوعية.

وفي إطار حملة التحريض الرسمية ضد السوريين, سلمت السلطات اللبنانية قرابة ثلاثين لاجئًا سوريًّا للنظام السوري الأسبوع الماضي، بينهم خمس نساء وثلاثة منشقين عن “قوات الأسد, بحسب تقارير إعلامية.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان نحو 945 ألفًا، وفق تقديرات مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة، ويعتبر لبنان أكبر بلد مستضيف للاجئين بالنسبة لعدد سكانه.

ويعاني اللاجئون في لبنان من ظروف معيشية صعبة، واتهمت منظمة “العفو الدولية” السلطات اللبنانية بتعمدها الضغط على السوريين للعودة إلى سوريا، عقب انتشار الحملات العنصرية واتخاذ سياسات تقييدية وفرض حظر التجول والمداهمة المتواصلة للمخيمات.

زر الذهاب إلى الأعلى