السوريون في تركيا

أردوغان يتحدث عن موضوع منح رواتب للاجئين السوريين.. بهذه الكلمات خاطب مثيري مسألة السوريين!

صهيب الابراهيم

ترجمة وتحرير الوسيلة:

فند الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الشائعات والأكاذيب التي تروجها المعارضة التركية بشأن تخصيص اللاجئين السوريين برواتب من الحكومة التركية, نافياً ذلك بالمطلق.

جاء ذلك في كلمة له باجتماع الجمعية العامة لمجلس المصدرين باسطنبول.

وبحسب ما ترجمت الوسيلة عن موقع “Ensonhaber” التركي, نفى أردوغان بشدة الادعاءات الكاذبة التي روج لها البعض في الفترة الأخيرة والتي لا تعكس الحقيقة.

وقال أردوغان: “هناك أشخاص لا زالوا يناقشون في بلدنا مسألة السوريين في السواحل”.

وأضاف أردوغان: “الذين يناقشون هذه المسألة يعلمون تماماً خطورة المنطقة”.

وتابع أردوغان: “حتى لا تؤاخذونني, هناك أشخاص غافلون يظنون أننا نمنح معاشات إلى اللاجئين السوريين”.

إقرأ أيضاً: صحيفة تركية تكشف حقيقة الفيديو المتداول عن شاب سوري يريد النزول إلى البحر بدون ملابس (فيديو)

وأشار الرئيس التركي لضرورة إيقاظ هؤلاء الغافلين الذين يدعون أن الحكومة تمنح الرواتب للسوريين.

وأردف أردوغان: “تعالوا جميعاً لنوقظ هؤلاء الذين يقولون ذلك”.

وأكد أردوغان عدم منح رواتب للسوريين قائلاً: “نحن لم نخصص راتباً لأي سوري”.

ولفت أردوغان إلى أن حكومته تعطي رواتب للأيتام والفقراء والمحتاجين من الشعب التركي عن طريق الولايات وقائم مقامية المناطق فقط والأتراك يعلمون ذلك.

واستدرك أردوغان قائلاً: “نحن نعطي رواتب للأيتام والفقراء والمحتاجين من مواطني الجمهورية التركية عن طريق الولايات التركية وقائم مقامية المناطق والشعب التركي يدرك ذلك”.

ومع اقتراب موعد أي انتخابات بلدية أو برلمانية أو رئاسية تسارع جهات تركية معارضة بالتحريض ضد التواجد السوري على الأراضي التركية في محاولة للتأثير على الناخب التركي وجذبه نحو مرشحيها.

ويروج بعض الأتراك من المعارضين والرافضين لتواجد السوريين أن السوريين يتسببون بالبطالة في سوق العمل، واﻹخلال بالأمن المجتمعي، والتسبب في الحد من المساعدات التي تقدمها تركيا لمواطنيها.

وتستغل بعض الأحزاب السياسية والشخصيات البرلمانية المعارضة قضية اللاجئين السوريين عبر تصريحات معادية.

إقرأ أيضاً: وسائل إعلام تركية تشيد بنجاح طالبة سورية في هاتاي.. ما حققته إنجاز هام!

ويُعرف حزب “العدالة والتنمية” الحاكم بدعمه للسوريين ووقوفه ضد النظام السوري.

ويعيش في تركيا أكثر من ثلاثة ملايين و600 ألف لاجئ سوري، وفق إحصائية وزارة الداخلية التركية.

وتشهد مدينة اسطنبول في الثالث والعشرين من الشهر الجاري انتخابات الإعادة لرئاسة بلدية اسطنبول الكبرى في ظل منافسة قوية بين مرشحي تحالف الجمهور بن علي يلدرم ومرشح تحالف الأمة أكرم إمام أوغلو.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق