أخبار سوريا

قيادي في المعارضة يكشف عن إمكانية تزويد الجيش الحر بأسـلحة مضادة للطائرات في هذه الحالة!

كشف عضو الهيئة السياسية ومدير الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني “أحمد رمضان” أن إمكانية تزويد فصائل الجيش السوري الحر بأسلحة مضادة للطائرات باتت مسألة وقت في ظل استمرار نظام الأسد وروسيا بارتكاب المجازر بحق المدنيين في الشمال السوري.

وقال رمضان في تغريدة له عبر حسابه الشخصي في موقع تويتر بحسب ما رصدت الوسيلة: “اذا واصلت روسيا استخدام طيرانها الحربي في قصف المدنيين في ادلب وريفي حماة وحلب فإن تزويد الجيس السوري الحر بأسلحة مضادة للطائرات أصبح مسألة وقت”.

وقبل أيام, زعمت وكالة “سبوتنيك” الروسية أن مقـاتلي المعارضة السورية في إدلب اسـ.تهدفوا طائرة سوخوي بصـ.اروخ مضاد للطائرات زودتهم به تركيا.

ونقلت الوكالة عن مراسلها في سوريا قوله وفق ما رصد موقع الوسيلة إن: ” الدعم التركي للمجموعات المسـ.لحة بدأ يأخذ منحى جديدا في الآونة الأخيرة ويتسم بالتسـ.ليح النوعي، مثل صواريخ التاو والكورنيت، بالإضافة إلى مضادات الطائرات المحمولة على الكتف”.

إقرأ أيضاً: تركيا تعزّز مواقعها بأسلحة ثقيلة.. وقصف متبادل بين قوات الأسد والجيش التركي في ريف حماة

وكانت الفصائل المعارضة السورية المنضوية في غرفة عمليات “الفتح المبين” قد أعلنت عن إصـ.ابة طائرة حربية ثانية لقوات الأسد على جبهات ريف حماة.

وقالت شبكة إباء الإخبارية يوم 8 حزيران الحالي بحسب ما رصدت الوسيلة إن فصائل المعارضة أصـ.ابت طائرة حربية للنظام المجرم من نوع “لام 39” إثر استهدافها بالمضادات الأرضية التابعة لغرفة عمليات “الفتح المبين”.

وأوضحت مراصد معارضة أن الإصـ.ابة أرغمت الطائرة على الهبوط اضطرارياً مرجحة أن تكون قد هبطت في مطار حماة العسكري.

يشار إلى أن هذه الطائرة هي الثانية التي تصيبها قوات المعارضة السورية على جبهات ريف حماة الشمالي الغربي خلال 24 ساعة بعد طائرة السوخوي التي أصابتها قوات المعارضة وفق ما أعلنت شبكة إباء الإعلامية يوم أمس.

حيث أعلنت شبكة إباء التابعة لهيئة تحرير الشام الجمعة أن سرية الدفاع في الهيئة أصابت الطائرة بصاروخ مضاد للطيران، ما دفع الطائرة للهبوط اضطرارياً بعد تناثر أجزاء من حطامها في الجو أثناء تحليقها.

إقرأ أيضاً: الرئيس الشيشاني يشيد بدعم روسيا للأسد ويدعو للقضاء على المعارضة في إدلب

واعترفت قاعدة “حميميم” الروسية السبت بفشل قوات النظام وحلفائها المدعومة من موسكو في إحراز أي تقدم على جبهات ريف حماة الشمالي.

وذكرت القناة الرسمية للمتحدث باسم قاعدة حميميم الروسية في سوريا، على تطبيق “التليغرام”بحسب ما نشرت جريدة “عنب بلدي”: “تقوم القوات الفضائية والجوية الروسية بتقديم الدعم الكامل لقوات النظام السوري حيث تقوم بتغطية نيرانية كثيفة على مواقع المسلحين في مناطق شمال حماة لدعم تقدم القوات البرية وقضم مناطق جديدة”.

وأضافت القناة الرسمية “لكن القوات البريَّة لا تحرز تقدم ملحوظاً” مبرِّرة ذلك ” بطبيعة المنطقة الجبلية في ريف حماة الشمالي”.

وتتواصل المعارك العنيفة الدائرة في ريف حماة، حيث دفعت قوات النظام بأحدث الآليات العسكرية إلى شمال المحافظة بهدف استعادة القرى التي سيطرت عليها الفصائل الأسبوع الماضي في منطقة تل الملح وجبين.

وصعدت قوات الأسد وميليشياتها الداعمة من قصفها الصاروخي والمدفعي على قرى المنطقة العازلة في محافظة إدلب قبل أن تنضم الطائرات الحربية الروسية في نيسان الماضي لتوسع من عملياتها مرتكبة المجازر بحق العشرات من الأبرياء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق