أخبار سوريا

المرصد السوري: روسيا والنمر بكل جبروتهم لم يستطيعوا التقدم فكيف يريدون السيطرة على إدلب

أبدى مدير “المرصد السوري”، استخفافه بما يشاع عن الروس وعن تابعهم سهيل حسن، المقلب لدى أنصار بـ”النمر”، منوها في نفس الوقت أن الساروت هو “حارس الثورة” وليس شخصية متطرفة كما روج النظام والروس.

وفي مداخلة له على قناة “العربية”، قال عبد الرحمن بلغة مزدرية: ما هذه القوة الهائلة لسهيل حسن المعروف باسم النمر الغير قادرة على استعادة قريتين سيطرت عليها فصائل مقاتلة معارضة، كجيش العزة الذي استشهد أحد قادته العسكريين وهو الشهيد حارس الثورة السورية عبد الباسط الساروت.

وأكد عبد الرحمن أن النظام خسر في قرى “تل هود” و”الجبين” و”تلح ملح” ما لايقل عن 170 من عناصره، ومليشياته، معقبا: فعن أي سيطرة على إدلب يتحدثون إذا كانت روسيا خلال 10 أيام غير قادرة على السيطرة على قريتين؟!، علما أن الروس زجوا بقوات برية للمشاركة في العدوان.

وكشف مدير المرصد أن الروس والنظام مع النظام منذ شهر نيسان نحو 8 آلاف غارة جوية على المنطقة، وأطلقوا أكثر من 26 ألف قذيفة صاروخية ومدفعية، معتبرا أن أي الروس وقوات النظام أصيبوا بفشل ذريع، وأن الهدنة التي ادعتها موسكو ليس لها هدف سوى امتصاص هذا الفشل.

ورأى، عبدالرحمن، أن مرد صمود الثوار في مواجهة الروس والنظام عائد إلى إصرار الثوار وقوة بأسهم، ممتدحا عبدالباسط الساورت، وقائلا إن الروس والنظام والإيرانيين حاولوا رميه بتهمة التطرف، ومذكرا أن الشهيد فقد عددا من أفراد أسرته على يد النظام.

وختم مدير المرصد، مؤكدا على إجرام النظام، وفشل الروس الذين يدعون حماية مسيحيي سوريا في فتح الطريق بين قريتي السقيلبية ومحردة، عبر استعادة بلدة “تل ملح” من يد الثوار.

إقرأ أيضاً: تركيا تعزّز مواقعها بأسلحة ثقيلة.. وقصف متبادل بين قوات الأسد والجيش التركي في ريف حماة

كما ذكر المرصد أن طائرات النظام الحربية جددت ضرباتها على أماكن في ريفي حماة وإدلب بعد عصر اليوم الأحد.

ليرتفع إلى 82 عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام الحربية خلال اليوم الـ 48 من التصعيد الأعنف.

مستهدفة أماكن في كفرزيتا واللطامنة والزكاة والأربعين وأبو رعيدة ومورك والصياد بريف حماة الشمالي، والجبين وتل ملح شمال غرب حماة، بالإضافة لمدينة خان شيخون ومحيطها وأطراف الهبيط ومحيط معرة النعمان وصهيان وحاس وكفرسجنة ومعرة حرمة وتل عاس وحيش وكنصفرة بريف إدلب الجنوبي، ومنطقة الإيكاردا وريف المهندسين والبوابية بريف حلب الجنوبي.

في حين ارتفع إلى 470 عدد القذائف الصاروخية والمدفعية التي أطلقتها قوات النظام منذ ما بعد منتصف الليل وحتى اللحظة.

مستهدفة أماكن في تل هواش والحميرات وكفرزيتا ومورك وتل ملح والجبين بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، وبلدات وقرى الكماري وجزرايا والراشدين وخان طومان وخان العسل بريفي حلب الجنوبي والغربي، وبلدة معرة حرمة ومحيط مدينة خان شيخون وسفوهن والفطيرة بريف إدلب الجنوبي.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق