أخبار سوريا

عملية نوعية للحر في اللاذقية.. ومشاهد مبهرة من جبهة ريف حماة (فيديو)

أغار عناصر فصيل “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش السوري الحر على مواقع قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في ريف اللاذقية الشمالي ما أدى لتحييد مجموعة من عناصر الأسد بينهم ضابط.

وقالت “الجبهة الوطنية للتحرير” على معرفاتها الرسمية بحسب ما رصدت الوسيلة إن عناصر الجبهة الوطنية شنوا اليوم الأحد 9 حزيران عملية “إغارة نوعية” على تلة أبو سعد في ريف اللاذقية الشمالي.

وأوضحت الجبهة الوطنية التقدمية أن مقاتليها عادوا سالمين إلى مواقعهم بعد اغتنام عدد من الأسلحة والذخائر.

واستغرقت العملية بحسب “نداء سوريا” قرابة الـ5 ساعات قبل الانحياز إلى النقاط الخلفية وإتمام المهمة وفق الخطة المرسومة.

ونقل موقع “بروكار برس” عن مصادر عسكرية في “الجبهة الوطنية”، إن عناصر “الوحدة 82” في “حركة أحرار الشام الإسلامية” التابعة للجبهة هم من نفذوا هذه العملية، مضيفة أنهم استغلوا الوضع الجوي وانتشار الضباب في الصباح الباكر والسهولة في الحركة لتنفيذها.

وأشارت المصادر إلى نجاح مثل هذه العمليات وثبات فعاليتها على جبهات ريف اللاذقية، وباتت تتكرر بشكل دائم وتأتي بعد عمليات رصد ومتابعة لتحركات قوات النظام، ومعرفة نقاط تمركزهم بشكل جيد والطرق الأفضل لتسلل إلى النقطة المستهدفة.

وتقع التلة في منطقة جبل الأكراد قرب بلدة كنسبا الاستراتيجية، وهي إحدى التلال المرتفعة التي تتمركز بها قوات النظام في الريف، وليست هذا المرة الأولى التي تشن بها فصائل المعارضة السورية هجمات عليها، وسبق أن نفذت عدة عمليات مشابهة، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام أيضاً.

وتأتي هذه العملية تزامناً مع معارك عنيفة تخوضها الفصائل ضد قوات النظام والميليشات المساندة لها، على جبهات ريف حماة ضمن عملية عسكرية أطلقتها قبل يومين، ونجحت من خلالها بالسيطرة على عدد من القرى والمناطق الاستراتيجية الهامة.

إقرأ أيضاً: قيادي في الحر يتحدث عن استمرار تعثر المفاوضات التركية الروسية بشأن إدلب

كما أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير عن تمكن مقاتليها من تدمير مدفع ميداني عيار 130 مم لقوات الأسد في الشيخ حديد في ريف حماة الشمالي بعد استهدافه بقذائف الهاون.

إلى ذلك تواصل قوات المعارضة السورية عملياتها العسكرية ضد مواقع قوات الأسد المدعومة من روسيا على جبهات ريف حماة ضمن عملية الفتح المبين.

وفشلت مؤخراً جميع محاولات قوات الأسد التقدم على محور الكبانة بريف اللاذقية الشرقي بعد مقاومة بطولية من قبل قوات المعارضة السورية المرابطة هناك.

وكانت قوات المعارضة السورية قد أطلقت الجمعة معركة أسمتها الفتح المبين بمشاركة عدد من الفصائل المعارضة, حيث تمكنت خلالها من السيطرة على عدد من القرى والمواقع الإستراتيجية على جبهات ريف حماة الشمالي والغربي.

وألحقت قوات المعارضة خسائر مادية وبشرية فادحة لقوات الأسد حيث قتل أكثر من 100 عنصر ودمرت عدة آليات عسكرية تابعة لها.

قتال شوارع

نشرت “الجبهة الوطنية للتحرير”، تسجيلاً مصوراً يظهر اقتحام مقاتلي الفصائل لمواقع قوات الأسد في ريف حماة، متبعين تكتيك قتال الشوارع.

وأظهر التسجيل تقدم عناصر الفصائل المقاتلة ضمن معركة “الفتح المبين”، إلى عمق منازل سكنية يتحصن بها عناصر الأسد، في ريف حماة.

كما بيّن التسجيل رصد عبر طائرات مسيرة، هروب فلول عناصر ميليشيا أسد الطائفية، فيما أظهر التسجيل جثث عناصر النظام متناثرة قرب الدشم العسكرية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق