السوريون في تركيا

طالبة سورية في غازي عنتاب نسيت هويتها قبيل الامتحان بدقائق.. شاهد ماذا فعلت الشرطة؟

في موقف غير متوقع قامت الشرطة التركية بمساعدة طالبة سورية قبيل دخولها امتحاناً دراسياً بولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، وفق وكالة قاسيون.

ونقلت سيارة الشرطة الطالبة السورية إلى منزلها بعدما نسيت بطاقتها الشخصية، وذلك قبيل امتحانها بعشرة دقائق فقط، لتعود إلى امتحانها ضمن المدة الزمنية اللازمة وتدخل الامتحان.

وكان قد دعا والي غازي عنتاب التركية، داود غُل، السوريين المقيمين في بلاده إلى تعلم اللغة التركية وتعليمها لأطفالهم، وإلا لن يتمكنوا من الاندماج في المجتمع.

جاء ذلك في ندوة نظمها منبر الجمعيات السورية في الولاية، توجه خلالها غُل للسوريين قائلًا: “ننتظر منكم أولًا حل موضوع اللغة أنتم وأطفالكم، ولن تتمكنوا من الاندماج في المجتمع إذا لم تقوموا بذلك، وثانيًا علموا أبناءكم حرفة، او شجعوهم على إكتساب مهنة”.

وأشار إلى أن الحرب ستنتهي يومًا في سوريا وسيعود الجميع، مضيفًا: “يجب أن يكونوا مؤهلين من أجل بناء وطنهم، والإمكانات هنا متاحة من أجل تأهيل الأطفال والشبان بشكل جيد”.

ولفت إلى أن الموارد المتاحة ستذهب سدى في حال عدم تحديد الأولويات التي يحتاجها السوريين.

من جانبه، أوضح رئيس الحكومة السورية المؤقتة المستقيل (المعارضة) جواد أبو حطب، أن السوريين تعرضوا لهجمات عنيفة للغاية من قبل “نظام إرهابي”، وارغموا على ترك بلدهم.

وذكر أن ثلث السوريين غادروا بلدهم، مؤكدًا أن تركيا قدمت لهم دعمًا كبيرًا لهم من النواحي الإنسانية والسياسية والعسكرية.

وشدد أبو حطب أن تركيا أنشأت مدارس ومستشفيات شمالي سوريا، قائلًا: “طلبنا يتمثل بتطوير التعاون، ورؤية الإيجابيات والسلبيات من أجل الوصول إلى مستوى أفضل”.

وفي تصريح الشهر الماضي، قال متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن بلاده تستضيف 5 ملايين لاجئ بينهم 3.5 مليون سوري.

ويبلغ عدد سكان غازي عنتاب نحو مليوني نسمة، منهم نحو نصف مليون سوري من أصل السوريين الـ3.5 مليون لاجئ في تركيا.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق