أخبار تركيا

أردوغان يرد على أمريكا بشأن إس 400 الروسية.. ماذا عن مقاتلات إف 35 الأمريكية؟

متابعة الوسيلة:

رفض الرئيس رجب طيب أردوغان، التراجع عن صفقة صواريخ “إس 400” الدفاعية الروسية لافتاً إلى أن العملية اكتملت.

وقال أردوغان خلال لقاء مع مجموعة من الشبان في قصر “دولما باهتشه” التاريخي بمدينة إسطنبول بحسب ما رصدت الوسيلة: “صفقة “إس 400″ اكتملت ولا تراجع عنها”.

وأشار أردوغان إلى أنه من المقرر أن تستلم بلاده المنظومة في يوليو، لكن الجانب الروسي سيسلم المنظومة قبل ذلك الموعد.

وحول المنظمة, بين الرئيس التركي أن “إس 400” منظومة دفاعية وليست هجومية.

ولفت أردوغان إلى أن الجانب الروسي قدم تسهيلات لتركيا فيما يخص تسديد ثمن المنظومة.

وكشف أردوغان أنه عقب استلام منظومة “إس 400″، هناك دراسة حول إمكانية الإنتاج المشترك بين أنقرة وموسكو لمنظومة “إس 500” المتطورة.

وأردف أردوغان قائلاً: “الأمريكيون يدعون أن المنظومات الروسية ليست ملائمة لأنظمة مقاتلات “إف 35″، وهذا ليس صحيحاً من الناحية التقنية”.

وأكد أردوغان أن بلاده قطعت أشواطا كبيرا في مجال الصناعات الدفاعية، وباتت تصنع قسما كبيرا من احتياجاتها العسكرية بإمكانات وقدرات محلية.

وتابع أردوغان: “قطعنا شوطا كبيرا في الصناعات الدفاعية وأصبحنا نصدر طائرات من دون طيار، ونعتزم إنتاج منطاد عسكري، قادر على حمل قنابل تصل وزنها 1.5 طناً”.

وأوضح الرئيس التركي أن تركيا رفعت نسبة الإنتاج المحلي من معدات الصناعات الدفاعية، من 20 بالمئة مطلع الألفية الثالثة، إلى 68 بالمئة مع نهاية 2018.

وحسم أردوغان موضوع استلام بلاده مقاتلات إف 35 الأمريكية معتبراً أن بلاده ستتستلم المقاتلات الأمريكية، ومعداتها عاجلاً أم آجلاً.

وفي 5 أبريل/نيسان الماضي، قال أردوغان إن أنقرة تسلمت من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز “إف 35″، وإنها بانتظار تسلم الرابعة قريبًا.

وتخطط أنقرة لشراء 100 مقاتلة من الطراز ذاته، بموجب اتفاق مسبق، شاركت في إطاره بتمويل تطوير المقاتلة، كما أن طيارين أتراك يجرون حاليًا تدريبات عليها في قاعدة “لوك” الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.

تركيا قررت في 2017 شراء منظومة “إس 400” من روسيا بعد تعثر جهودها المطولة لشراء أنظمة الدفاع الجوية “باتريوت” من الولايات المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق