بلا تصنيف

ظهور جديد لزعيم أكبر احزاب المعارضة التركية ودعوات باستقالة وزير الداخلية

‏ظهر زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليجدار أوغلو في صورة وهو يبتسم وحوله أعضاء ومستشاري حزبه بعد الهجـ.وم الذي تعرض له خلال تشييع جـ.نازة شـ.هيد من الجيش التركي في أنقرة.

وبحسب الصورة التي رصدتها الوسيلة يظهر كليجدار أوغلو رئيس أكبر أحزاب المعارضة التركية وهو بصحة جيدة ومبتسماً.

وطالب حزب الشعب الجمهوري المعارض فور الحادثة باستقالة وزير الداخلية سليمان صويلو.

وقال الحزب في تصريح ترجمته الوسيلة: “إن لم تستطع الدولة حماية زعيمنا..فليستقل وزير الداخلية..او نحمي زعيمنا نحن”.

كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ حمل عنوان (‎#Soyluistifa)

ودعا الهاشتاغ إلى استقالة الوزير صويلو بعد الحادثة الهجومية على كليجدار أوغلو.

يشار إلى أن المعارضة التركية سيست الهجوم لصالحها من خلال تحميل حزب العدالة والتنمية مسؤولية ما حدث وإلقاء اللوم على وزير الداخلية وقوات الأمن في ذلك الهجوم.

وعلق وزير الداخلية سليمان صويلو، في تصريح تلفزيوني، ” بالطبع لا يمكن القبول بمثل هذه الحادثة في جنازة شهيد، نتمنى له السلامة”.

وأكد متابعة الموضوع عن كثب، حيث يتم التحقيق في الحادثة، من كافة الجوانب، ودعا إلى التحلي بالصبر وضبط النفس.

وكان رئيس البرلمان التركي قدطالب بمحاسبة مهاجمي رئيس حزب الشعب الجمهوري وتقديمهم إلى القضاء.

وتعهد وزير العدل التركي أيضاً بتطبيق اجراءات صارمة بحق مهاجي كليجدار أوغلو.

وقال في تغريدة على تويتر ” أدين هذا الاعتـ.داء الشنيع على السيد كمال قليجدار أوغلو، وأتمنى له السلامة، ولن نسمح للعنف بمختلف أشكاله، بأن يرخي بظلاله على السياسة الديمقراطية”.

وكان زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال قليجدار أوغلو، قد تعرض للاعتـ.داء بالضـ.رب خلال مشاركته في مراسم جنـ.ازة بضواحي العاصمة أنقرة، حسبما أوردت وسائل إعلام تركية.

وأوضحت وسائل الإعلام أن الحـ.ادث وقع في بلدية جوبوك أثناء مشاركة قليجدار أوغلو في تشييع جنازة أحد الجنود الأتراك الذين قتـ.لوا في هـجـ.وم لحزب العمال الكردستاني شمال العراق على قاعدة عسكرية تركية.

وبثت وسائل الإعلام مقاطع مصورة تظهر مجموعة من المواطنين الأتراك، وهم يهاجـ.مون كمال قليجدار أوغلو، ويعتدون عليه بالضرب، ويوجهون له الشتائم، قبل أن تتمكن قوات الأمن من إبعادهم عن الزعيم المعارض وحمايته.

وقال قليجدار أوغلو بعد الحادث مباشرة: “أنا أعرف من ينظم مثل هذه الأمور، ولن يثنيني عن طريقي في تحقيق أهدافي”. وتابع قائلا: “يجب علينا احترام دم الشهيد وبهذه اللحظات لا يجب علينا ارتكاب مثل هذه الحماقات”.

وأكد حزب الشعب الجمهوري المعارض، في بيان، أن “صحة قليجدار أوغلو جيدة، بعد إجراء الإسعافات الأولية اللازمة”.

وبدأت النيابة العامة في أنقرة تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث.

ولم تعرف خلفيات الهجوم الذي تعرض له زعيم المعارضة، غير أن انتقادات وجهت خلال الانتخابات البلدية الأخيرة (فازت بها المعارضة في أنقرة واسطنبول) لحزب الشعب الجمهوري بالتحالف مع حزب الشعوب الديمقراطي الذي تقول أوساط في الحكومة التركية إن له صلات بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة رسميا منظمة إرهابية.

– فيديو:

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق