دراما وفن

الفنان صاحب مقولة “مانا غنـم, بدكن تخلونا نسافر” يترك سوريا.. والسبب!

خاص – الوسيلة:

ودع المطرب الموالي للنظام السوري شادي أسود متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي معلناً مغادرته سوريا وتركها لـ “المزاودين الوطنيين والفاشـلين الخـائنين” على حد تعبيره.

وقال أسود في منشور له عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك بحسب ما رصدت الوسيلة: “بخاطركن تتهنو فيه”.

وخاطب أسود مدعي الوطنية بحسب ما وصفهم قائلاً: “يا جماعه الوطن والوطنيين والمزاودة الوطنية والتوطين والتخوين نشالله مبسوطين”.

وأوضح أسود أنه لم يترك البلد بعد 8 سنوات بسبب عدم توفر البنزين وإنما تركه بسبب الفاشلين والحاقدين عليه وفق ما ذكر.

وأضاف أسود: “مو انا الي بترك البلد بعد ٨سنين مو انا الي بتركه كرمال البنزين انا اذا بتركه فقط كرمال هالي جايين فاشلين وحقودين واغبياء ومايعين”.

وهاجم أسود منتقديه من الإعلاميين وغيرهم ممن هم في مناطق النظام ناعتاً إياهم بأبشع الكلمات.

وبين المطرب الموالي أن هؤلاء هم ليسوا وطنيين ولا يمثلون الوطن: “وحمير ومفكرين حالهن اعلاميين وصلت ولا اعمللكن غنية اسمها عرصات وعاهرات وعاملين حالكن وطنيييين”.

ولام أسود الموالين الذين هاجموه مطلقين عليه لقب الهارب والخائن الذي تخلى عن وطنه لأجل البنزين.

وختم أسود منشوره قائلاً: “ولو صاححلكن تسافرو كنتو اول المسافرين ومابعتب عاللي برا وعم يحكو ومنفعلين عتبي عالي كنا مفكرينو ابن بلد وبيقدر الوطنيينوتفه على اصلك واصلو طالما غبي ومابتعرف انا مين”.

وكان شادي أسود مسؤولي النظام السوري الجهابذة الذين حددوا شراء المحروقات باستخدام البطاقة الذكية.

ورفض أسود في تسجيل مصور بثه على صفحته الشخصية بحسب ما رصدت الوسيلة قبل نحو شهرين معاملتهم من قبل مسؤولي النظام كالبهائم.

وقال أسود غاضباً: ” سم بدن الصبح وسم بدن قبل النوم نحنا مانا غنم نحنا ضد أنو تستعملونا غنم”.

واستغرب أسود تخصيص المواطن بكمية 200 ليتر شهرياً رغم أن الحاجة الفعلية والوسطية لأي مواطن تفوق ذلك بضعفين على الأقل.

واستهزأ الفنان الموالي للنظام من صاحب فكرة البطاقة الذكية وحساب الكمية معتبراً أنه مع القانون بشرط أن يكون عادلاً لا مجحفاً بحق المواطن.

واحتج أسود على مسؤولي النظام معتبراً أنهم يحاولون التضييق على السوريين للهجرة من سوريا وتكريهم بها من خلال تلك القاونين الظالمة وغير العادلة.

وخاطب أسود مسؤولي النظام كاشفاً عن نية المسؤولين الضغط على السوريين وإخضاعهم: “إذا كان هدفكن تضغطوا علينا لنوصل لمرحلة انو ماعاد طايقين البلد وبدنا نسافر”.

وتعجب أسود من مسؤولي النظام متسائلاً:” لأنو 8 سنين حرب واستراتيجية خارجية ما كرهتنا بالبلد وما خلتنا نسافر..انتوا رح تخلونا نسافر!”.

وتعاني مناطق سيطرة النظام منذ بضعة أشهر من أزمات في البنزين والمازوت والغاز خاصة بعد تطبيق سياسة البطاقة الذكية ما زاد من ازدحام الناس على محطات الوقود وفاقم أزمة المحروقات.

وعرف شادي أسود بموقفه المؤيد لنظام الأسد ضد الثورة السورية منذ انطلاقتها معلناً ولاءه للنظام وسياسته في قمع المحتجين.

وكان العديد من الفنانين والفنانات ومشاهير النظام المؤيدين قد انتقدوا مؤخراً تقاعس المسؤولين وإهمالهم لاحتياجات الناس الذين يعانون نقص مواد التدفئة والمحروقات.

يشار إلى أن سلطات النظام بدأت مؤخراً بتطبيق شراء المحروقات عن طريق البطاقة الذكية في عدد من المحافظات وسط مشاكل وازدحامات على مراكز توزيع البطاقة وخلل في تطبيقها.

وتداولت مواقع موالية للنظام صوراً ومقاطع فيديو تظهر اصطفاف عشرات السيارات في اللاذقية وحلب وحماة وجبلة ومناطق أخرى لأجل الحصول على المحروقات.

كما أظهرت صور وتسجيلات فيديو الازدحامات الكبيرة وانقطاع الطرقات في عدد من المناطق والمدن السورية بسبب عدم توفر مادتي البنزين والمازوت.

وتجدر الإشارة إلى أن جميع مناطق سيطرة نظام الأسد، تعاني من شح في المحروقات ومادة الغاز المنزلي، بالتزامن مع ضعف خدمات المياه والكهرباء، وارتفاع غير مسبوق للأسعار.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock