السوريون حول العالم

مأسـ.ـاة تحل بعائلة سورية في كندا

أعلنت الشرطة الكندية، يوم الثلاثاء، أن 7 أطفال من عائلة سورية لاجئة لقوا حتـ.ـفهم في حريق اندلع داخل منزلهم في مدينة هاليفاكس، جنوب شرقي البلاد.

وقالت الشرطة إن “جميع الضـ.ـحايا أطفال صغار من عائلة واحدة، ونقل رجل وامرأة إلى المستشفى”.

وأفادت وسائل الإعلام كندية بأن الضحـ.ـايا تتراوح أعمارهم بين 4 أشهر و14 سنة، مشيرة إلى أن العائلة السورية قدمت إلى كندا قبل نحو عامين.

ونقل موقع CBC الكندي، عن دانيال بيرت، جارة العائلة السورية، قولها إنها سمعت صوت انفجار في منتصف الليل قبل أن تشاهد النيران تلتهم المنزل.

وتابعت: “سمعت انفجارا مدويا بينما كنت في سريري مع ابنتي.. وتلا ذلك صراخ امرأة، لذا قفزت من السرير ونظرت من النافذة وكل ما شاهدته هو ألسنة لهب تنبعث من الباب الخلفي إلى الشرفة”، مضيفة أنها أسرعت بالخروج من منزلها رفقة أبنائها واتصلت برقم الطوارئ .

وأشارت دانيال في تصريحاتها إلى أن كل شي حدث بسرعة البرق.

وتعليقا على الحـ.ـادث المأسـ.ـاوي، كتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، تغريدة على “تويتر” قال فيها: “قلبي مع الناجين من هذا الحريق الرهيب وأقاربهم.. الذين منوا بهذه الخسارة الفظيعة”.

وفور الحـ.ـادثة، عقدت شرطة مدينة هاليفاكس مؤتمرًا صحفيًا، أعلنت خلاله عن وفاة الأطفال السبعة، مشيرة إلى أن حالة الأب حرجة نتيجة إصـ.ـابته بحروق خطرة، فيما لا تزال الأم تتلقى العلاج.

وقالت ناتالي هورن، نائب رئيس فريق مساعدة اللاجئين: “الجميع مدمر”. ولفتت إلى أن العائلة وصلت في 29 أيلول 2017. وسمت الأطفال؛ أحمد 14 رولا12 محمد 9 أعوام علا 8 هلا 3 رنا 2 وعبدالله ولد في تشرين الثاني الماضي.

وأكدت أن الأسرة جاءت من الرقة، وعاشت في نوفا سكوتيا، لأكثر من عام قبل أن تنتقل إلى هاليفاكس لتكون أقرب إلى خدمات دعم اللاجئين، مثل تعليم اللغة الإنجليزية.

وقال الإمام وائل هريدي من مركز نوفا سكوتيا الإسلامي “نحن هنا في المستشفى مع أم يائسة فقدت سبعة من أطفالها”، وأضاف: “إنها تقول لنا، هل سأعود لأطفالي؟” … أنه صعب جدا. هذا محزن.”

وأشار إلى أن المسؤولين يقومون بإجراء اختبارات الحمض النووي للتأكد من هويات الأطفال قبل أن يتمكنوا من عملية دفنهم وفق الشريعة الإسلامية.

فيما أعلن عمدة مدينة هاليفاكس أنع ينتظر مزيدًا من التفاصيل لتزويد الإعلام بها بشأن هذه الحـ.ـادثة “المأساوية”.

وغرار هذه الحادثة ولكن في ألمانيا ذكرت محطة التلفزيون الألماني “MDR” أن مجهولين أقدموا (الإثنين) على حرق منزل عائلة سورية وسيارتهم في مدينة “ماغدبورغ” التابعة لولاية “زاكسن أنهالت” الألمانية.

وعن تفاصيل الحـ.ـادثة، قالت المحطة إن “النيران اشتعلت ربما في البداية بالسيارة لتنتقل بعدها إلى الشرفة، ومن ثم إلى شقة العائلة سورية المؤلفة من رجل وزوجته وطفليهما”، مشيرة إلى أن العائلة تمكنت من الهرب في اللحظات الأخيرة.

وأضافت أن الجيران قاموا بالاتصال بدائرة الإطفاء التي قدمت على الفور وأخمدت الحريق.

وأشارت المحطة التلفزيونية أن شقة الأسرة أصبحت غير قابلة للسكن بسبب الأضرار التي لحقت بها جراء الحريق والتي تقدر بـ 30 ألف يورو.

وتابعت المحطة أنه تم تأمين شقة مؤقتة للعائلة السورية ريثما يتم نقلهم إلى منزل جديد.

بدورها، رجحت الشرطة أن يكون سبب الحريق هو إلقاء قنـ.ـبلة “مولوتوف” على السيارة، ما أدى إلى اشتعالها، وانتقال النيران إلى شرفة منزل العائلة السورية.

ونشرت الشرطة أرقام هواتف في وسائل الإعلام المحلية لتقدم أي أخبار عن الهجـ.ـوم يمكن أن تفيد بالتحقيق.

يذكر أنها ليست الحـ.ـادثة الأولى التي يتم فيها مهـ.ـاجمة لاجئين سوريين، فقد تم تسجيل عشرات الحالات التي استهدفت منازل اللاجئين قام بها أنصار حزب اليمين المتطرف المعادي للأجانب واللاجئين.

وشهدت العاصمة السورية (دمشق)، الشهر الماضي، حادثة مماثلة حين توفي سبعة أطفال من عائلة واحدة نتيجة حريق نشب في منزلهم، وأثارت تلك الحادثة الرأي العام المحلي في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock