أخبار سوريا

جمارك الأسد تصادر كمية من الدجاج الأمريكي والدخان التركي وتثير السخرية (فيديو)

تداولت وسائل إعلام النظام الموالية خبر قيام الجمارك التابعة للنظام السوري بعملية نوعية ضبطت من خلالها كميات من الدجاج الأمريكي والدخان التركي المهـ.ـرب على أتوستراد دمشق الدولي.

وقال تلفزيون النظام بحسب ما رصدت الوسيلة إن مديرية مكافحة التهـ.ـريب صادرت كمية من الدجاج الأمريكي المهـ.ـرب وغير صالح للاستهلاك مع كميةً من الدخان المهـ.ـرب من تركيا على أتوستراد دمشق الدولي.

ونقل تلفزيون النظام عن رئيس قسم مديرية مكافحة التهـ.ـريب قوله إنهم يقومون بتجفيف منابع التهـ.ـريب من المصدر من الداخل والخارج في المدن وعلى الطرقات العامة.

وأثار الخبر سخرية واسعة لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين كذبوا ادعاءات النظام بمكافحة التهـ.ـريب كون عناصر أمنية وبعض الضباط المتنفذين هم من يقومون بعمليات التهـ.ـريب ولا تطالهم يد الجمارك.

وعلق متابعون على الخبر باستهزاء فقال علاء كويدر: ” بكل تركيا مافي جيتان لا تركي ولا سوري تهـ.ـريب عكسي “.

بينما علق حمودة حمدون باستغراب من هذه التصريحات: ” يا زلمة ازا بتفتل تركيا كلا ما بتلاقي جيتان وجلواز بعدين الدخان بتركيا سعرو ٣ أضعاف الدخان بسوريا ليه ليتهرب عسوريا؟”.

وسخر مازن جاسم على طريقته: ” اي اش هالمهـ.ـرب الحمار اللي بدو يهرب دخان من تركيا”.

أما محمد الشامي فصحح لهم معلوماتهم بتعليقه: “خربطوا هنن قصدهم دجاج تركي لأنه أكيد الدجاج مارح يطير من امريكا لحدودنا لحتى نهـ.ـربه ودخان امريكي”.

وسخر حسين حمزة من عملية المصادرة قائلاً: “لك دخان التركي سعر الباكيت بسعر جرة غاز شو عم تهبلو ” فيما علق متابع آخر مستهزئاً: “مراد علم دار ما عمل هيك عملية”.

وكانت المديرية العامة لجمارك النظام السوري قد أعلنت عن حملات لمصادرة البضائع المهربة، وخاصة التركية بدأتها مؤخراً في حماة ودمشق..

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا) ، السبت 9 من شباط، إن قيمة الغرامات المالية المفروضة على البضائع والمواد المهربة التي تم ضبطها ومصادرتها خلال الأيام الثلاثة الماضية في محافظة حماة 30 مليون ليرة سورية.

وتشمل المواد والمنتجات المضبوطة قطع تبديل سيارات وحبوبًا ومعلبات ومستحضرات تجميل ومنظفات وزيوتًا ومواد غذائية متنوعة ومشروبات غازية وأدوات كهربائية وفوط أطفال.

وكانت جمارك النظام قد دخلت بقوة كبيرة في 9 شباط الماضي، إلى مدينة قمحانة بريف حماة من أجل مصادرة البضائع التركية.

وبينت شبكة “بوابة حماة” عبر “فيس بوك” أن المستودعات المستهدفة في قمحانة كانت قد أفرغت بالكامل قبل أقل من 48 ساعة من العملية بسبب تسريب معلومات عنها.

وكانت البضائع التركية غزت الأسواق السورية خلال الأعوام الماضية، إذ تدخل من المعابر الحدودية الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى مدينة إدلب، قبل تهريبها إلى داخل مناطق سيطرة النظام عبر تجار متعاملين مع الحواجز الأمنية.

وتتزامن حملة الجمارك ضد البضائع التركية مع إغلاق معبر مورك بريف حماة الشمالي لليوم الثاني على التوالي، دون وضح الأسباب التي استدعت لإغلاقه من جانب النظام فقط.

وتدخل البضائع التركية إلى مناطق النظام في حماة وريفها بشكل أساسي من معبر مورك، إلى جانب طرق التهريب التي يمر معظمها من قرية أبو دالي والمناطق المحيطة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق