السوريون في تركيا

الشرطة التركية تصدر بيان حول الأحداث الأخيرة بمنطقة أسنيورت في اسطنبول (فيديو)

أعلنت السلطات التركية انتهاء مشـ.ـاجرة كبيرة بين لاجئين سوريين ومواطنين أتراك في حي “أسنيورت” بمدينة إسطنبول، بسبب خلاف وقع أمس السبت، بعد انتهاء أحد الأعراس.

وأكدت السلطات التركية في بيان لها، اليوم الأحد، السيطرة على مشـ.ـاجرة بين مواطنين أتراك ولاجئين سوريين، واعتـ.ـقال 6 أشخاص لم تذكر جنسياتهم.

وكانت قد نشرت الصفحة الرسمية لقائم مقام أسنيورت على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك بحسب ما ترجمت الوسيلة : أنه تمت السيطرة على أعمال الشغب التي أدت إلى سقـ.ـوط 3 جرحـ.ـى من المواطنين الأتراك، ولا خسائر في الأرواح.

وكان قد اندلع شـ.ـجار عنيف بين الأتراك والسوريين في منطقة اسنيورت باسطنبول مساء السبت , وتفاقم الأمر ما اضطر الشرطة التركية للتدخل.

وقال مراسل الوسيلة في اسطنبول , بحسب شهود عيان فان سبب الشـ.ـجار يعود الى تحـ.ـرش شاب تركي باحدى الفتيات السوريات.

حيث كان هناك حفل زفاف سوري في احدى الصالات جانب مول العائلة, فقام أحد الأتراك بالتحـ.ـرش بفتاة سورية كانت قادمة باتجاه الصالة.

وبحسب مراسل الوسيلة على اثر ذلك قام شبان سوريون بالشـ.ـجار مع التركي وطعنـ.ـوه بسكين , فتدخل عدد من اصدقاء التركي وتطور الأمر الى شجـ.ـار عنـ.ـيف جداً.

ثم تفاعل العشرات من الاتراك الموجودين في المنطقة مع الحـ.ـادث وخرجوا في تظاهرة وهتفوا فيها بطرد السوريين وقاموا بتكسـ.ـير المحلات السورية.

وذكر المراسل أن عناصر الأمن وفرق مكافحة الشغب طوقت “ميدان أسنيورت” وأغلقت المخارج والمداخل إليه، في حين تظاهر مواطنون أتراك ضد السوريين، بينما “توجه المواطنون بتدخل الأمن الفوري للحيلولة دون وقوع مشاكل”.

ويظهر في الفيديوهات التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي الأمن التركي وهو يطلق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المحتجين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق