أخبار العالم

“سواء أرادوا أم لا”.. إيران تطالب القوات الأمريكية بالرحيل من هذا البلد العربي

قال مسؤولون إيرانيون كبار يوم الأربعاء إن سوريا من أولويات السياسة الخارجية وإن على القوات الأمريكية الانسحاب من هناك كما يخطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن علي أكبر ولايتي، وهو مستشار كبير للزعيم الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي، قوله ”سواء أرادوا ذلك أم لا، يجب أن يغادر الأمريكيون سوريا“.

وهناك مخاوف في الغرب من أن تؤدي خطة ترامب سحب نحو ألفي جندي من سوريا إلى تعزيز نفوذ طهران، التي تدعم رأس النظام السوري بشار الأسد في الحرب المستمرة منذ نحو ثماني سنوات، وأيضا أن تسمح لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بإعادة تنظيم صفوفهم.

ونقلت الوكالة عن ولايتي قوله خلال اجتماع مع وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم في طهران ”الآن 90 بالمئة من الأراضي السورية تحت سيطرة الحكومة وسيحرر الجيش السوري الباقي قريبا“.

ونقلت الوكالة أيضا عن الرئيس حسن روحاني قوله للمعلم إن السلام في سوريا يمثل أولوية.

وأضاف ”أحد الأهداف المهمة للسياسة الإقليمية والخارجية للجمهورية الإسلامية هو الاستقرار والأمن التام في سوريا… وتهيئة الظروف الطبيعية في سوريا وعودة أهل هذا البلد إلى حياتهم الطبيعية“.

جاءت زيارة المعلم لطهران لإجراء مفاوضات قبل الاجتماع مع قادة روسيا وتركيا وإيران في منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود يوم 14 فبراير شباط بشأن سوريا.

ونقلت وكالة أنباء فارس عن الأميرال محمود موسوي مساعد القائد العام للجيش الايراني لشؤون العمليات قوله بشكل منفصل يوم الأربعاء إن إيران تعتزم زيادة مدى صواريخها أرض-بحر عن 300 كيلومتر.

ووسعت إيران برنامجها الصاروخي، خاصة صواريخها الباليستية، في تحد لاعتراض الولايات المتحدة وللقلق الذي أبدته دول أوروبية.

وتقول طهران إن البرنامج دفاعي تماما.

وقال الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إنه قلق بشدة من إطلاق إيران صواريخ باليسيتة ومن التجارب التي تجريها بتلك الصواريخ، وحث طهران إلى التوقف عن الأنشطة التي عمقت عدم الثقة وهزت الاستقرار في المنطقة.

رويترز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock