منوعات

“100 دولار ثمن الموعد”.. مكتب السفارة التركية في بيروت.. واسطات ومحسوبيات وتعجيز للسوريين

تحول مكتب السفارة التركية في مركز مدينة بيروت ” داون تاون” قرب جامع “محمد الأمين – (الحريري)” في ساحة الشهداء إلى باب للاستغلال وابتزاز الناس من قبل موظفين لبنانيين تم تعيينهم بالواسطات والمحسوبيات.

وبحسب ما ذكرت صحيفة اقتصاد ورصدته الوسيلة فإن السفارة التركية في بيروت، ارتأت تخفيف الازدحام وساعات الانتظار وتسهيل أمور المراجعين وتسريع إجراءاتهم لكن زاد الطين بلة وبات الموظفون يتقاضون 100 دولار لتقديم دور سريع للمراجع أي ادفع بالتي هي أحسن واحصل على الدور القريب أو لا تدفع وانتظر بعد شهر أو أكثر.

وتضيف الصحيفة في تقريرها أن مكتب السفارة يستقبل يومياً عشرات الطلبات للحصول على فيزا ، بينما يتم استقبال عدد محدود من الطلبات المباشرة، إضافة لطلبات محجوزة عبر الانترنت، ويرفض بشكل قطعي استقبال أي طلب إضافي حتى إن كان المراجع قادم من بلد آخر.

وتوضح الصحيفة وفق مشاهداتها أن الرفض القطعي للطلبات يطبق على الجميع باستثناء من يدفع 100 دولار إذ يتم استقبال طلبه حتى لو اكتفوا بالطلبات عبر الانترنت.

ونوهت اقتصاد إلى أن أن المتقدمين بطلبات مباشرة عبر المكتب ويتممون أوراقهم “حجز طيران وتأمين صحي” تتم إجراءات طلبه بشكل أسرع وتظهر نتيجة طلب الفيزا بمدة زمنية قياسية مقارنةً بالطلبات العادية المحجوزة عبر الانترنت ومكتملة الأوراق خارج المكتب.

أنواع الفيز التي يستقبلها مكتب السفارة التركية في بيروت للدخول إلى الأراضي التركية، والتأشيرات التي يمنحها

أهمها:

1- التأشيرة( فيزا) الدراسية:

والأوراق المطلوب تقديمها للحصول على فيزا دراسية هي:
– جواز سفر ساري المفعول على الأقل لمدة ستة أشهر بعد التاريخ المقصود من المغادرة، وصفحتين فارغتين على الأقل ومتاحة للاستخدام.
– صورة شخصية البيومترية (قياس معتمد في تركيا) على خلفية بيضاء حديثة ماض ستة أشهر على التقاطها على الأكثر.
– استمارة طلب التأشيرة مع التوقيع.
– تذاكر الطائرة.
– حجز فندقي أو دعوة (إذا كان تقديم الطلب عن طريق دعوة فيجب إرفاق وثائق الشخص الذي قام بطلب الدعوة التي تحتوي على معلومات إقامته “عقد أجار، طابو أو بيان إقامة”، ووثائق الدعم المالي ” كشف حساب مصرفي، بيان عمل”.
– وثيقة السجل العدلي (لاحكم عليه) (غير مطلوبة تحت سن 18 سنة). والملاحظ “في حالة السوريين أن من لا يستطيع تأمينه لأسباب تتعلق بوضع السوريين، يمكن التغاضي عن هذا الشرط”.
– المستندات المالية الداعمة : كشف حساب مصرفي (على الأقل في الأشهر الثلاثة الأخيرة) وبيان من صاحب العمل أو الشركة التي يعمل بها مقدم الطلب (يجب أن يتضمن اسم مقدم الطلب واللقب ورقم جواز السفر والدور والراتب) ليكون حاصل على الدعم المالي خلال دراسته في تركيا.
– التأمين الصحي للسفر مع تغطية 30000 ليرة تركية من المرض أو الإصابة أو الوفاة.

ملاحظة هامة: “يمكن الحصول على التأمين الصحي من المكتب نفسه لشهر بتكلفة تقارب الـ 30 دولار، أو من تركيا لمدة عام بتكلفة 200 ليرة تركية”.

– رسالة قبول المدرسة وشهادة الدبلوم أو الجامعة.
– إن كان هناك أقارب من الدرجة الأولى مقيمين في تركيا (الأب ، الأم ، الأخ ، الأخت… الخ) إثبات النسبية مع الترجمة التركية والغرض من الزيارة أو الإقامة.

أما الوثائق التي قد تحسن حالة طلب التأشيرة:

– إذا كان مقدم الطلب قد خرج من قبل عليه تقديم نسخ صفحات جواز السفر ذات الصلة من جواز السفر القديم والجديد.
– وثيقة ملكية للممتلكات في تركيا إن وجد.
– دعوة من تركيا إن وجدت.

ولكن غالبية الطلبات التي يقدمها السوريون للحصول على فيزا دراسية باستثناء الحاصلين على منحة دراسية، تقابل بالرفض دون معرفة معايير القبول والرفض، علماً أن المتقدم يكون حاصل على قبول جامعي ويتم تحصيل مبلغ 90 دولار طلب فيزا من الطالب المقدم من قبل مكتب السفارة ويرفض وهنا التساؤل لما يتم الرفض (إلا إذا كان لديه تثبيت قيد في جامعة تركية ولديه بطاقة طالب أو وثيقة طالب فيها، وهذا من الإجراءات الصعبة جداً كون أغلب الجامعات تطلب الحضور الشخصي من الطالب لتثبيت القيد والقليل جداً منها تقبل الوكالة الخاصة للتثبيت فيها).

2- تأشيرة العلاج:

الأوراق المطلوب تقديمها للحصول على تأشيرة العلاج هي:

– جواز السفر، على الأقل ساري المفعول لمدة ستة أشهر بعد التاريخ المقصود من المغادرة على الأقل، اثنين من صفحات فارغة ومتاحة للاستخدام.
– صورة “البيومترية” مع خلفية بيضاء منذ ستة أشهر من تاريخ التقاطها على الأكثر.
– استمارة طلب التأشيرة مع توقيع.
– تذاكر الطائرة.
– حجوزات فندقية أو عنوان في تركيا (عقد الإيجار الخ..) (إذا كان تقديم الطلب عن طريق دعوة فيجب إرفاق وثائق الشخص الذي قام بطلب الدعوة التي تحتوي على معلومات إقامته “عقد إيجار، طابو أو بيان إقامة”، ووثائق الدعم المالي “كشف حساب مصرفي، بيان عمل”.
– وثيقة السجل العدلي.
– دعوة تصريح قبول المريض من مستشفى/ عيادة ( موقعة ومختومة).
– المستندات المالية الداعمة: كشف الحساب المصرفي (مع حركة المرور على الأقل في الأشهر الثلاثة الأخيرة ) وبيان من صاحب العمل أو الشركة التي يعمل بها مقدم الطلب (يجب أن يتضمن اسم مقدم الطلب واللقب ورقم جواز السفر والدور والراتب) أو إثبات ملكية شركة من كاتب العدل العام.
– التأمين الصحي للسفر (مع تغطية 30000 ليرة تركية من المرض والإصابة أو الوفاة).
– نسخة عن وثيقة العائلة (إذا كان أحد الولدين لم يتقدم لطلب تأشيرة الدخول ووجود متقدمين دون السن القانوني فيجب إرفاق موافقة من الولي الذي لم يتقدم للطلب مصدقة من كاتب العدل. أحد الولدين الذين لم يتقدموا لطلب التأشيرة يجب عليهم تقديم موافقة سفر لأبنائهم تنص على موافقتهم لطلب التأشيرة والسفر والإقامة والهجرة مصدقة من كاتب العدل).

والوثائق التي قد تحسن حالة طلب التأشيرة:

إذا كان مقدم الطلب قد خرج من قبل عليه تقديم نسخ صفحات جواز السفر ذات الصلة من جواز السفر القديم والجديد.
رسالة من شركة سياحية.
وثيقة ملكية للممتلكات في تركيا إن وجدت.

والملاحظ: تُلاقي طلبات تأشيرة العمل المتقدم بها السوريون الرفض في غالبية الأحيان على الرغم من استيفاء كافة الشروط والأوراق، أما تأشيرة العلاج فتعتبر أفضل من سابقاتها في القبول على الرغم من رفض الكثير أيضاً من طلبات الحصول على تأشيرة العلاج ويتم قبول طلبات العلاج للسوريين بشكل أكبر عبر المعابر الحدودية مع سوريا.

3- بالنسبة لتأشيرة لم شمل العائلة:

يشكل لم الشمل أزمة غالبية السوريين المقيمين في تركيا إذ عجز الكثيرون عن لم شمل عائلاتهم بعد أن فرضت الحكومة التركية فيزا على السوريين لدخول أراضيها، فعاشت الكثير من الأسر السورية بعيدة عن بعضها لسنوات ومازالت، ولكن حصول بعض السوريين على الجنسية التركية ساعدهم بلم شمل عائلاتهم.

والأوراق المطلوبة للحصول على تأشيرة للم شمل العائلة هي:

– جواز السفر على الأقل ساري المفعول لمدة ستة أشهر بعد التاريخ المقصود من المغادرة على الأقل، اثنين من صفحات فارغة ومتاحة للاستخدام.
– صورة “البيومترية” مع خلفية بيضاء لم يمض ستة أشهر من تاريخ التقاطها على الأكثر.
– استمارة طلب التأشيرة مع توقيع.
– تذاكر الطائرة.
– حجوزات فندقية أو عنوان في تركيا ( عقد الإيجار الخ…).
– وثيقة السجل العدلي.
– نسخ من الإقامة / تصريح العمل للأقارب في تركيا.
– سجل عائلي مع الترجمة.

– المستندات المالية الداعمة: كشف الحساب المصرفي (مع حركة المرور على الأقل في الأشهر الثلاثة الأخيرة ) وبيان صاحب العمل أو الشركة التي يعمل بها مقدم الطلب يجب أن يتضمن اسم مقدم الطلب واللقب ورقم جواز السفر والدور والراتب) أو إثبات ملكية شركة من كاتب العدل العام.

– التأمين الصحي للسفر (مع تغطية 30000 ليرة تركية من المرض والإصابة أو الوفاة).

– نسخة عن وثيقة العائلة (إذا كان أحد الوليين لم يتقدم لطلب تأشيرة الدخول ووجود متقدمين دون سن 18 فيجب إرفاق موافقة من الولي الذي لم يتقدم للطلب مصدقة من كاتب العدل. لأحد الوليين الذين لم يتقدموا لطلب التأشيرة يجب عليهم تقديم موافقة سفر لأبنائهم تنص على موافقتهم لطلب التأشيرة والسفر والإقامة والهجرة مصدقة من كاتب العدل).

أما الوثائق التي قد تحسن حالة طلب التأشيرة:

إذا كان مقدم الطلب قد خرج من قبل فعليه تقديم نسخ صفحات جواز السفر ذات الصلة من جواز السفر القديم والجديد.
وثيقة ملكية للممتلكات في تركيا إن وجدت.

ملاحظه هامة: جميع طلبات الفيزا المتاحة تطلب تأمين صحي ويمكن الحصول على هذا التأمين عبر المكتب نفسه بتكلفة تقارب الـ 30 دولار لشهر، أو يمكن الحصول عليه من تركيا من مكاتب التأمين بتكلفة 200 ليرة تركية فقط لمدة عام.

وبالنسبة لحجز الطيران يمكن تقديم حجز طيران “وهمي”، أو حجز للإلغاء بعد مدة، وهذا لا يؤثر على طلب الفيزا.

كما أن موظفي مكتب السفارة في بيروت جعلوا المكتب عقدة في طريق المراجعين بحسب مشاهدات مراسل الصحيفة الذي أشار إلى أن الفترة الزمنية للحصول على قرار بقبول أو رفض التأشيرة أقلها (30 يوماً إلى 45 يوماً) ولكنها في أغلب الطلبات قد تصل ( 55- 65 يوماً).

ويبرر موظفو المكتب بأن التأخير بإرسال الطلبات إلى العاصمة التركية “أنقرة” للحصول على الموافقات من إدارة الهجرة فيها، أو وجود عطل رسمية في تركيا، مع وجود بعض الحالات القليلة جداً لم تتجاوز مدة ظهور نتيجة الفيزا فيها الأسبوعين أو 21 يوماً وفق الصحيفة.

ويؤكد مراسل الصحيفة أن السوريين الحاصلين على الجنسية التركية يمكنهم تقديم طلبات دعوة للأقارب والأصدقاء ويتم قبولها ومنح بعضها فيزا بين (أسبوع والـ 15 يوماً)، وفي حالات لم شمل للزوج والزوجة يتم القبول ومنح فيزا “لم شمل” مدتها شهر واحد.

وتجدر الإشارة إلى أن مكتب السفارة يعمل بعد حصول المتقدم على الموافقة بالحصول على التأشيرة بجعل المتقدم يستخرج من مكتب السفارة بعض الوثائق المطلوبة كتأمين صحي وتدفع تكلفة استخراجها لمكتب السفارة على الرغم من وجود نفس الورقة في ملف مقدم الطلب، حيث يتم إعادة طلب تأمين صحي أو حجز طيران وهذا للطلبات المستكملة أوراقها من خارج المكتب .

وترى الصحيفة عبر تجربة شخصية أنه يمكن تجاوز هذه العقبة بإعادة تقديم صورة مكررة عن التأمين الصحي المقدم مع الطلب الأساسي نفسها ما يعني أن مكتب السفارة في بيروت أصبح وسيلة لتعجيز السوري أو للاستغلال المادي وليس لتسهيل أموره

زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications