أخبار سوريا

جنرال إسرائيلي يرد على تهديدات النظام السوري بقصف مطار تل أبيب

رفض الجنرال المتقاعد في الجيش الإسـ.ـرائيلي يعقوب عميدور التهـ.ـديدات السورية التي أطلقها المندوب السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري بمهـ.ـاجمة مطار بن غوريون في تل أبيب.

وقال عميدور حسبما نقلته القناة “العبرية السابعة، إنه “على الرغم من قدرة السوريين على ذلك، فإنهم لن يفعلوا ذلك خوفا من رد إسرائيلي قاس .. لكن إن حدث ذلك، فإننا سنضربهم بقوة تنهي النظام السوري، ولا أرى السوريين يخاطرون بمثل هذا الحدث”.

وأشار الجنرال الإسرائيلي إلى أن سوريا تمتلك صواريخ يمكن أن تصل إلى مطار تل أبيب وأيضا مضادات للطائرات قادرة على ضرب المقاتلات التي تقلع من المطار.

وهـ.ـدد بشار الجعفري مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة بقـ.ـصف مطار تل أبيب، إذا لم يتخذ مجلس الأمن إجراءات لوقف هجـ.ـمات جيش الاحـ.ـتلال الاسرائيلي على مواقع في سوريا.

وجاء تهـ.ـديد الجعفري بعد مئات الهجـ.ـمات التي نفذها جيش العـ.ـدو الاسرائيلي على مواقع لنظام الأسد والمليشيات الطائفية المدعومة من إيران خلال السنوات الماضية.

كان آخرها هجـ.ـوم واسع شنته مقاتلات جيش العدو الاسرائيلي فجر يوم الاثنين الماضي استهدف مواقع لنظام الأسد وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قرب العاصمة دمشق في الريف الغربي والجنوبي، وريف محافظة القنيطرة، سبقه هجوم آخر ظهر الأحد، استهدف مواقع في الجنوب السوري.

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن أمس الثلاثاء حول الحالة في الشرق الأوسط إن نظام الاسد سيمارس الحق الشرعي بالدفاع عن النفس ورد العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي المدني بمثله على “مطار تل أبيب” ما لم يتحرك مجلس الأمن لوقف الهجمات الاسرائيلية.

واتهم الجعفري الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بدعم الاحتلال الاسرائيلي في أعماله العدوانية، معتبراً أن “هذه الاعتداءات ما كانت لتتم لولا إخفاق مجلس الأمن بتنفيذ قراراته على مدى عقود طويلة ولولا الدعم اللامحدود الذي وفرته دول دائمة العضوية في المجلس لهذا الكيان المارق ما شجعه على زيادة جرائمه وانتهاكاته وممارساته للإرهاب بعيداً عن أي مساءلة حتى وإن كانت شكلية”.

وسخر ناشطون سوريون من تهديدات مندوب “نظام الأسد” لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، بضرب مطار تل أبيب.

وتساءل العميد ركن، أحمد رحال، في تغريدة على حسابه بـ”تويتر”: ساخرًا “بطيارات الخردة تبعك بدك تقصف تل أبيب؟؟” وختم قائلًا: “مع تمنياتي بالنجاح”

وتأتي تصريحات النظام السوري حفظًا لماء الوجه أمام مؤيديه؛ حيث لايجرأ النظام على الرد بأيّ شكلٍ عسكري على إسرائيل، بل يكتفي بالاحتفاظ بحق الرد، ويكتفي الموالون لـ”الأسد” بالرقص في الساحات ردًّا على غارات الاحتلال.

زر الذهاب إلى الأعلى