أخبار سوريا

عبد الباري عطوان: الأسد أرعب إسرائيل وفتح معها حرباً على هذه الجبهة (فيديو)

أكد عبد الباري عطوان رئيس تحرير صحيفة الرأي الكويتية أن إسرائيل تعيش حالة رعب من نظام الأسد بسبب تغير قواعد اللعبة والفشل الإسرائيلي في التصدي للتطور العسكري المهم على الجبهة السورية والوجود الإيراني وحزب الله خاصة في جنوب سوريا وعلى جبهة الجولان.

وقال عطوان في مقطع عبر اليوتيوب بحسب ما رصدت الوسيلة: “لو كانت هذه الغارات الإسرائيلية نجحت في القضاء على الوجود الإيراني في سوريا على مدى 7 سنوات فلماذا تواصل غاراتها على هذا البلد”.

ورأى عطوان أن قواعد اللعبة تغيرت وأن إسرائيل في حالة رعب من رد الأسد عليها وعدم قدرتها على التصدي للوجود الإيراني وحزب الله الذي يتعمق ويزداد اتساعاً في هذه المنطقة وخاصة في جنوب سوريا وعلى جبهة الجولان.

وأشار عطوان إلى وجود قرار بفتح جبهة الجولان وشن حرب استنزاف سورية إيرانية من حزب الله ضد هذا العدو المتغطرس.

ولفت عطوان إلى أن إسرائيل اعترفت بأن غاراتها الجوية جاءت رداً على صاروخ أرض جو باليستي إيراني أطلق من جنوب سوريا على أهداف إسرائيلية في هضبة الجولان.

واعتبر عطوان أن هذا الصاروخ بث الرعب في صفوف الإسرائيليين موضحاً أن رأس الصاروخ يزيد عن نصف طن من المتفجرات.

وتابع: ” تخيلوا لو وصل إلى أهدافو قديش رح يكون حجم الضرر وهدا أول الرقص حنجلة”.

وذكر عطوان أن إسرائيل دخلت مغامرة لن تخرج منها وأن جبهة الجولان قد أعلن فتحها لافتاً إلى أن نتيناهو يقبل الأيادي لروسيا لتتدخل لتمنع هذه الحرب المدمرة التي لا تقدر عليها إسرائيل.

وتطرق عطوان للقمة الاقتصادية التي عقدت في بيروت بغياب الطرف السوري المعني بإعادة الإعمار وفشلها في اتخاذ قرار يساهم في إعادة الإعمار.

وأضاف: “تخيلوا إعمار سوريا بدون سوريا.. قال دخيلكم خايفين ع النازحين”.

واتهم عطوان القادة والمسؤولين العرب بتهجير السوريين وتدمير بلدهم سوريا قائلاً:”أنتوا بتفكروا بالنازحين.. أنتوا هجرتوهن.. انتوا دمرتوا سوريا.. النازحين راحوا على بلدان فقيرة”.

وعبد الباري عطوان هو رئيس تحرير صحيفة “الرأي” الكويتية ومعروف بمواقفه المثيرة للجدل والمناصرة للأسد وحزب الله.

زر الذهاب إلى الأعلى