بلا تصنيف

عماد خميس يعتذر ورئيس برلمان النظام يتهم السوريين بالعمالة عبر الفيسبوك ومشتقاته (فيديو)

صهيب الابراهيم

اتهم رئيس برلمان النظام السوري حمودة الصباغ السوريين بالانقياد وراء حملات مواقع التواصل الاجتماعي ومشتقاتها والتي تدار من خارج سوريا بينما بق رئيس الحكومة عماد خميس البحصة معتذراً للشعب السوري الذي صمد وعانى طيلة سنوات الحرب.

وأقر خميس بمسؤولية حكومته عن تأمين متطلبات المعيشة للمواطنين رامياً تبعات معاناتهم على ضخامة العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا منذ العام 2011.

وتجاهل رئيس برلمان النظام معاناة السوريين ومآسيهم نتيجة أزمات الغاز والمازوت منتقداً منشوراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي ومشككاً بوطنيتهم وأنهم يأتمرون بأوامر الخارج فقال: “لقد اشتدت الحملات الإلكترونية علينا عبر الفيسبوك ومشتقات التواصل الاجتماعي وغالبها يدار من الخارج وللأسف يقع في حظائرها بعض من في الداخل سواء عن قصد أو غير قصد”.

ولفت الصباغ إلى أن الفيسبوك ومشتقاته يثير الفتن بين السوريين مضيفاً: يروجون لها ويعملون على انتشارها مع كل ما تحمله من بلبلة في صفوف الرأي العام”.

وركز الصباغ على حملات الفيسبوك المعادية كما وصفها متناسياً أن أهم ما يحصن العائلات السورية هو حمايتها من الفساد والغلاء وتدهور الأوضاع المعيشية.

وبينما انتظر السوريون بارقة أمل في معالجة تردي الأوضاع المعيشية وتدني مستوى الخدمات رأى كثير من أعضاء البرلمان أن حملات الفيسبوك تحاول النيل من انتصارات سوريا داعين الحكومة إلى العمل بتفان وإخلاص لقطع الطريق على الحملات المعادية في مواقع التواصل الاجتماعي.

ورأى مراقبون ان الحكومة العتيدة أضاعت الوقت وهدرت الجهد في الحديث عن حملات مواقع التواصل الاجتماعي دون أن يستفيد الشعب السوري شيئاً من خطاباتهم الرنانة إلا المزيد من الفشل.

وعبر متابعون عن عدم ثقتهم بالحكومة حتى يثقوا بأعضاء البرلمان الذين يفتحون أفواهم على مقاس الحكومة لا على مقاس المعاناة.

وسخر متابعون على مواقع التواصل الاجتماعي من اجتماعات وتصريحات الحكومة وأعضاء برلمان النظام معتبرين أنهم لن يستطيعوا تحريك ساكن في ظل أزمة عصفت بالشعب بينما المجتمعون ينعمون بالدف والشبع.

وقالت إحدى المتابعات على تصريحات رئيس برلمان النظام ساخرة : “والله مبارح طلعت ع البلكون وكتبت البوست معقول أنا مدارة من برا يعني لأني طلعت ع البلكون الخارجي”.

وقال أحد المعلقين في رده على تصريحات رئيس الحكومة معلقاً: “هلق رئيس الحكومة اللي بمكتبو دفيان وببيتو مأمن كلشي صامد ونحنا المعترين ويلي مرمي بالشارع ميت من بردو هدا شو مو مواطن”.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام تعاني من أزمات في الغاز والمازوت والكهرباء وسط عجز الحكومة عن تلبية الاحتياجات مع أثار غضب وانتقادات واسعة طالت المسؤولين وناشدت رأس النظام بشار الأسد.

زر الذهاب إلى الأعلى