السوريون في تركيا

تصريح جديد لنائب الرئيس أردوغان حول إمكانية تجنيس جميع السوريين في تركيا

إشترك الآن بخدمة الأخبار العاجلة على تلغرام

أفاد “فؤاد أوكتاي” نائب الرئيس التركي بأنّه لا توجد لدى الحكومة التركية سياسة تهدف إلى تجنيس كافة السوريين الموجودين في تركيا، مذكّرا بمئات الآلاف السوريين الذين عادوا إلى بلادهم عقب عمليتي درع الفرات وغصن الويتون.

جاء ذلك في لقاء تلفزيوني أجراه النائب مع قناة سي إن إن التركية، تطرّق خلاله إلى أوضاع اللاجئين السوريين، والشائعات التي تدور حولهم.

وقال النائب في هذا السياق: “من أكثر ما يتم تداوله في تركيا حول السوريين، قولهم (أنتم جلبتم السوريين إلى هنا، وستمكّنون كافة السوريين من التصويت في الانتخابات)، وهذا الادّعاء لا صحة له، عندما افتتحت تركيا حدودها للسوريين كان بالجوار من حدودها يوجد شعب يعاني من الظلم، تماما كمحاولة الانقلاب التي تعرّضت لها تركيا في الـ 15 من تموز، شعب لا يمكنه الدفاع عن نفسه أمام العسكر والدولة التي عملت على ظلمه”.

وذهب النائب إلى أنّ الشعب السوري عقب الظلم الذي واجهه، بدأ البحث عن ميناء آمن، ليجد ما يبحث عنه في تركيا، مؤكدا على أنّ الأجيال القادمة ستفخر بما فعلته تركيا حيال اللاجئين السوريين.

وانتقد النائب سياسة الغرب في انتقائها للاجئين الذين قبلتهم، حيث قال أوكتاي: “ما الذي فعلته أمريكا وكندا؟ جاؤوا ليصطادوا من بين كافة السوريين الذين عملنا على احتضانهم أولئك الذين لديهم مقوّمات، على سبيل المثال أخذوا السوريين الحاصلين على شهادة الدكتوراه، والمهندسين، والمعلمين.. أي السوريين الذين شعروا بإمكانية الاستفادة منهم”.

ولفت أوكتاي إلى أنّ الدول الأوروبية اتّبعت سياسة الانتقاء بين اللاجئين داخل تركيا أيضا، وأنّ بلاده أوقفت هذه السياسة

مضيفا: “قلنا لهم لا يمكنكم فعل ذلك، وبالأمس وزير الداخلية أوضح بأنّ أعداد السوريين الحاصلين على الجنسية التركية حوالي 53 ألف، إذ لا توجد لدينا سياسة تهدف إلى تجنيس كل سوري جاء إلى تركيا، وعندما ننظر إلى عودة البعض، نجد أنّ حوالي 300 ألف سوري عادوا إلى بلادهم عقب عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون”.

فؤاد أوكتاي نائب الرئيس التركي

وأشار النائب إلى أنّه من الخطأ انتظار عودة كافة السوريين إلى بلادهم حتى وإن عادت الأوضاع في سوريا إلى طبيعتها

مردفا في السياق نفسه: “تركيا لن تسمح بتواجد الإرهاب على الجوار من حدودها، وكذلك لن تقبل بتحوّل الإرهاب إلى دولة، وأنهينا كافة استعداداتنا في هذا الصدد، ولهذا الأمر أبعاد سياسية وعسكرية، عندما تنظرون إلى وجوه السوريين يمكنكم قراءة رغبتهم بالعودة من وجوههم، ونؤمن بأنّه في حال توفير الشروط الملائمة سيعود السوريون إلى بلادهم، ولكن لا ننتظر عودة كافة السوريين، فليس من الصواب انتظار عودة كافة السوريين”.

وأعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو يوم السبت أن 53 ألف مواطن سوري حصلوا على الجنسية التركية، يستطيعون التصويت في الانتخابات المحلية المقررة بالبلاد نهاية شهر آذار/ مارس المقبل.

وفي كلمة ألقاها خلال اجتماع حول أمن الانتخابات المحلية في ولاية ماردين جنوب شرقي تركيا، قال صويلو إن “السوريين الذين حصلوا على الجنسية التركية هم فقط من يحق لهم التصويت في الانتخابات وليس كل الموجودين في تركيا”.

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو

وأضاف أن إجمالي عدد السوريين الذين حصلوا على الجنسية التركية هو 79 ألفًا و820 شخصًا، و”إذا استثنينا غير البالغين من هؤلاء فإن عدد السوريين الذين يستطيعون التصويت في الانتخابات القادمة هو 53 ألفًا و99 شخصًا”.

وذكر صويلو أن “عدد السوريين في تركيا بلغ 3 ملايين و632 ألفا و622 يحملون صفة الحماية الدولية، وأن مسألة تصويتهم بالانتخابات باتت موضع نقاش متكرر، مع كل استحقاق”.

وتابع قائلًا: “ليس كل سوري ترونه في الشارع يملك حق التصويت.. هذا أمر غير ممكن”، لافتًا إلى أن “بعض السوريين المقيمين في تركيا هم ممن حصلوا على الجنسية قبل الأزمة التي اندلعت في بلادهم عام 2011”.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق