بلا تصنيف

15% من فتيات دمشق يرغبن بالزواج دون علم الوالدين .. ونسبة الطلاق لا تصدق!

كشف مصدر قضائي تابع للنظام السوري في العاصمة السورية -دمشق أن أكثر من 15 بالمئة من معاملات الزواج ترد إلى المحكمة لفتيات يرغبن بالزواج من دون موافقة ولي أمرهن، معتبراً أن هذا الرقم كبير مقارنة بالمعاملات التي ترد إلى المحكمة.

وبحسب ما نقلته “الوطن” الشبه رسمية، عن مصادرها فإن هناك العديد من الفتيات ادعين أن والدهن مفقود لتثبيت عقد الزواج، إلا أنه بعد التدقيق تبين أن كلامهن غير صحيح، كاشفاً أن هناك بعض الآباء راجعوا المحكمة وسجلوا أسماء بناتهن اللواتي هربن من البيت لمنع تثبيت زواجهن.

وبين المصدر للصحيفة أن القانون سمح للفتاة التي تجاوزت الثامنة عشرة أن تزوج نفسها إلا أن العقد موقوف على موافقة الولي لذلك فإن القانون يطلب استدعاء والدها الفتاة التي ترغب بتثبيت زواجها وسماع رأيه في زواجها فإذا كانت معارضته للزواج لسبب مشروع يمنع تثبيت العقد وإذا كان لسبب غير مشروع يسمح بإجراء العقد بولاية القاضي.

وكانت مصادر قضائية من داخل النظام أكدت أن نسبة الطلاق وصلت في محاكم النظام إلى 35% وهي نسبة إرتفعت مع فترة الحرب.

يذكر أن نسبة العنوسة لدى الإناث وصلت إلى أكثر من 60% حسب مصادر قضائية بدمشق والسبب هما موت وإصابة عدد كبير من الشباب من جهة والخدمة في الجيش السوري والهجرة إلى خارج البلاد.

المصدر
هيومن فويس
زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications