بلا تصنيف

شاب يحبس والده المسن في قبو أشبه بالزريبة في حلب.. هذه التفاصيل (فيديو)

كشف الإعلامي الموالي للنظام السوري شادي حلوة عن قيام شاب بحبس والده المسن في قبو بحي السكري بحلب بذريعة أنه فاقد للذاكرة ما استدعى تدخل قيادة الشرطة والنيابة العامة في المدينة.

وقال حلوة في بث مباشر عبر صفحته الشخصية في الفيسبوك وفق ما رصدت الوسيلة إن أحد متابعيه أخبره بوجود رجل مسن محتجز من قبل أبنائه في منطقة السكري ما دفعه للتواصل مع قائد شرطة حلب الذي استجاب للموضوع وأرسل ضباطه وعناصره.

وعرض حلوة شريطاً مصوراً لعملية مداهمة منزل المسن برفقة ضباط الشرطة الذين استدعوا أحد أبناء المسن منتقدين الابن لقيامه بحبس والده في هذا المنزل غير الصحي والأشبه بالحظيرة.

واظهر الفيديو بحسب ما رصدت الوسيلة الرجل المسن وهو نائم بحالة سيئة ولباس غير لائق وبالقرب منه بقايا طعام مضى عليها أيام وقد فاحت رائحة المكان.

واستغرب حلوة تصرف الأبناء تجاه أبيهم قائلاً: ” يا زلمي حدي بيترك أبوه هون؟ فيجيب الابن: أبوي عم يضيع.. مضيع عم يطلع وعم ندور عليه”.

وانتقد حلوة هذه المعاملة تجاه الأب قائلاً: “نحنا شلون عرفنا عم يولول ويسبسب عليكن”.

وعن الطعام الموجود أمام الرجل المسن تساءل حلوة: ” أنا بستغرب منك هدا أكل عم ياكلو أبوك هدا أكل بياكلو أبوك؟”.

وبرر الابن فعلة الأبناء هذه ووضعه بهذا المنزل بحجة أن والده فاقد للذاكرة منذ وفاة زوجته وأن أولاده الصغار يقدمون له الطعام.

وبعد إيقاظ المسن توجه الإعلامي بسؤاله إلى الرجل المسن: ليش حاطينك هون؟ فيرد بأنه جائع ويرددها مرات.

ولام حلوة الابن ومعاملته السيئة لأبيه رافضاً تبريرات الابن أن والده “مضيع عقلو” قائلاً: “والله بحطو بدار المسنين أشرف.. أبوك ما بتحطو بدار المسنين وبتحطو بتحبسو هون”.

وأثار الفيديو المسجل غضب السوريين على مواقع التواصل معبرين عن امتعاضهم من تصرفات الابن ومعاملته لوالده غير اللائقة التي وصلت إلى حد الوحشية وانعدام الإنسانية.

ورأى متابعون أن الخلل والعادات غير السليمة سادت كامل مجتمعنا السوري فأفسدته.

وقالت رشا فرواتي في تعليقها على الفيديو قائلة: ” ياربي دخيلك اشعر بدني قال مضيع وحاطينو بي زريبة غنم لك حتى الغنم ما بعيش فيها حسبنا الله ونعم الوكيل” بينما اعتبر متابع آخر أن الإنسانية ماتت في قلوب الأبناء.

وكان حلوة قد أعلن عبر بث مباشر عبر الفيسبوك أنه تقدم بدعوى ضد محافظ حلب حسين دياب بسبب منعه من تغطية نشاطات المحافظة ولقاءاته مع المسؤولين منتقداً استغلال المحافظ لمنصبه في تحريك قضايا شخصية ضد حلوة.

ويعتبر حلوة أحد أبرز الإعلاميين المرافقين لقوات النظام في تغطية طوال سنوات الحرب السورية، واشتهر بمرافقته ولقاءاته الحصرية مع العميد المدعوم من روسيا سهيل الحسن، وتحديداً خلال الحملة العسكرية التي شنّها نظام الأسد ضد محافظة حلب.

زر الذهاب إلى الأعلى