أخبار سوريا

الجامعة العربية مغلقة أمام الأسد ما لم يحقق هذا الشرط (فيديو)

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن سوريا ستعود للجامعة العربية لا محالة، “لكن بعد التحقق من أساس الأرضية الداخلية في سوريا، التي ستتعامل معنا”.

وكشف أبو الغيط في حوار بثته فضائية “dmc” المصرية، في برنامج “مساء dmc” رصده موقع الوسيلة أنه لا بد أن نتفهم تحليل وقراءة الأطراف التي ترفض عودة سوريا لجامعة الدول العربية، مضيفا أن هذه الأطراف لها مصداقية في تحليلها وتفسيرها للوضع السوري.

وأوضح أن بعض الأطراف تتساءل أنه لو عادت بدون تفاهم على أرضية الأداء الداخلي في الدولة السورية، فلماذا حوالي 8 سنوات من القتل والتشريد والحرب والتدمير؟

وأشار إلى أنه كانت هناك قوة على المسرح السوري تسعى للتغيير أو الاعتراف بها.

وأضاف أن أطرافا عربية أخرى تطرح سؤالا: ما هي الضمانات بأن ما نتحدث به وما يجمعنا سويا كعرب لا يصل إلى علم خصومنا في حال عودة سوريا؟

وأوضح بحسب ما رصده موقع الوسيلة أن لإيران مفاهيمها في علاقتها بالدول العربية، وأن لها أصدقاء داخل الجماعة العربية، مشيرا إلى أن الأمين العام الأسبق للجامعة العربية، عمرو موسى، سبق وأن طرح مفهوم “دول الجوار” وعلاقة إيران وتركيا بعضوية الجامعة العربية.

وحاول أن تكون العلاقات العربية مع دول الجوار مبنية على أساس مؤسساتي، مضيفا أن دولا عربية “تصدت وقالت إنه من الخطورة بمكان أن نسمح بتغيير طبيعة النظام الأمني والنظام العربي، لكي نحوله تدريجيا، بدون أن نعي عواقب ما نفعل، إلى نظام إقليمي يضم إسرائيل”.

وقال أبو الغيط أنه وبالرغم من أن الحكومة السورية بالتعاون مع حلفائها الروس والإيرانيين حققت تقدما واستعادت مساحات واسعة من الأراضي التي فقدت عليها السيطرة، إلا أن الوضع لا يزال معقدا بسبب التدخلات الدولية، بما فيها التهديدات التركية، مضيفا أنه لا يرى “انفراجة قريبة في هذا الوضع”.

وتتزامن الخطوة التي أقدمت عليها الجامعة العربية مع الحديث عن نية بعض الدول العربية والغربية إعادة سفاراتها والعلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري، عقب زيارة البشير لسورية ولقائه الأسد وبعد إعلان الإمارات والبحرين استمرار العمل في سفارتهما الشهر الماضي.

وتبذل روسيا قصارى جهدها من أجل تأهيل الأسد من جديد بعد ثمان سنوات من العمليات العسكرية التي انسحبت إلى جميع المدن والمناطق السورية وترويج الانتصار على الإرهاب المزعوم.

وتحدثت عدة تقارير مؤخرًا عن إمكانية عودة النظام السوري إلى الجامعة العربية مجددًا، لا سيما في ظل تغير العلاقات بين النظام ودول عربية وخليجية أخرى.

وتم تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، في تشرين الثاني 2011، على خلفية القمع الذي مارسه النظام السوري ضد المتظاهرين.

زر الذهاب إلى الأعلى