بلا تصنيف

“أنت نائم.. أنت غافل”.. سوري يهـ.ـدد بشار الأسد بهذا الأمر إن لم يحل مشاكل الناس

تعالت أصوات السوريين المستاءة من الوضع المعيشي وتراكم الأزمات في مناطق سيطرة النظام وارتفعت المناشدات الغاضبة مطالبة بشار الأسد بالنظر إلى حال الناس الذين غرقوا في الفقر والذل.

وتداول سوريون موالون للنظام رسائل ومناشدات موجهة إلى بشار الأسد تطالبه بالتدخل لإيجاد حل لأزمات الشعب السوري في ظل انقطاع الغاز والمازوت والكهرباء وتردي الأوضاع المعيشية للسوريين في مناطق النظام.

ونشر المعالج الطبي ابن مدينة جبلة نبيل حمدان منشوراً على صفحته الشخصية موجهاً إلى بشار الأسد وفق ما رصدت الوسيلة.

وانتقد حمدان غفلة بشار الأسد عن الأوضاع المتدهورة للسوريين في ظل المناشدات لإيجاد حل للأزمات التي تعصف بسوريا, قائلاً: ” سيدي الرئيس هل أنت نائم عما يحصل..شعبك واهلك جوعانين ألا ترى المناشدات من الجميع في الوضع المأسوي أيرضيك حالنا؟”.

وبين حمدان أن وضعه جيد وغير محتاج لكنه يقرأ ما يكتبه أبناء البلد وما يسمعه عن معاناتهم فأين السيد الرئيس من تلك المعاناة : “والله لست فقير ولا بحاجة لكن ..أنا أقرا وأرى الشعب …أين أنت”.

وأشار المعالج الطبي إلى أن الوضع لم يعد يحتمل فالشعب يتعرض للإهانة قائلاً: “سيدي الرئيس …الحال لايطاق ..وانت بقمة العطاء شعبك يهان”.

وكشف حمدان عن نيته الانتحار إذا لم يتدخل بشار الأسد لحل أزمات الشعب الذي يعاني من عدم توافر الغاز والمازوت في ظل البرد إضافة لانقطاع الكهرباء وحليب الأطفال وموجة الغلاء الفاحش الذي عم على البلاد وقال: “سيدي الرئيس سأستقيل من عمري ..اتجاه أهلي ..أعدك إن لم تحل مشاكل الناس ..شخصيا سأنتحر”.

وأكد المعالج الطبي أنه ليس بآسف على حياته كون الشعب السوري يعاني البرد والفقر والجوع فقال: “لا آسف على حياتي وأهلي فقراء وبردانين وجياع”.

واستغرب حمدان غيابه عن مشاكل الناس وإغفاله لأهم حوائجهم التي يستمتع بها مسؤولو الحكومة ولا يشعرون بما يؤلم الشعب قائلاً: “سيدي الرئيس هل من أحد في حكومتك بردان وبلا غاز وكهرباء ومازوت وماء وحليب اطفال وغلاء …هل معقول انت غافل عنا ونحن أهل الشهداء”.

وكرر المعالج الطبي مناشداته لبشار الأسد أن يعمل على حل مشاكل الشعب الذي أصابه الجوع والبرد في ظل أوضاع مأساوية مضيفاً: “اعلم كلامي لا يريح الاخرين لكن أناشد سيادتك أنت وأنت فقط والباقي آخر همي الشعب يطالبك شخصياً …

ويقول لسيادتك الشعب بردان …الشعب جوعان …الشعب قرف من كل شيئ لك حرية القرار”.

وحدد ابن جبلة مهلة أسبوع لبشار الأسد كي يسارع إلى إنقاذ الشعب من المأساة التي ألمت به وإلا فإنه سوف ينتحر غير آسف على حياته في ظل قيادة هذه الدولة التي لا تحترم شعبها وتعمل لخدمته معلناً موعد الـ 18 من الشهر الجاري لانتحاره فقال: “أسبوع …فقط إن لم تحل مشاكل الشعب سأنتحر وآسف لحياتي بهيك دولة لا تحترم الفقير ..المعالج / نبيل حمدان..انتحاري يوم 18 /1 وليشهد الكون”.

ويعاني السوريون في مناطق سيطرة النظام من ازمة خانقة في ظل انعدام عدد من المواد الأساسية أبرزها الغاز والمازوت وانقطاع شبه دائم للكهرباء وسط وعود المسؤولين وتصريحاتهم دون أي تغيير على أرض الواقع.

وارتفعت أصوات عدد من الفنانين والإعلاميين المتذمرين من سوء الأوضاع العامة للسوريين وعدم الالتفات إلى هموم الشعب الذي يشهد أزمات في معيشته وتهدد حياته بسبب البرد وعدم البحث عن حلول ناجعة من قبل الحكومة.

وكانت الفنانة شكران مرتجى والفنان أيمن زيدان قد وجها رسالة إلى بشار الأسد يشرحان من خلالها حال السوريين الذي لم يعد يطاق مطالبين بوضع حل جذري لأزمات المواطن في هذا البلد الذي لم يعد كما كان في السابق.

نبيل حمدان

زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications