بلا تصنيف

“بكرة بيسحبوهن عالجيش”.. سوريون يطلقون حملة “خلي البدر يطلع شهر”

أطلقت منظمة “الباحثون السوريون” مؤخرا حملة تدعو إلى مقطعة الفتيات العربيات للمكياج لمدة 30 يوماً تحت عنوان “خلي البدر يطلع شهر”.

وبحسب ما رصد موقع الوسيلة فقد وجهت المنظمة الدعوة إلى الفتيات العربيات كافة للمشاركة في هذه الحملة المطالبة بعد استخدام المستحضرات التجميلية لمدة شهر واحد ودعم هذه الخطوة.

وتهدف الحملة بحسب القائمين عليها إلى توعية الفتيات ضد مخاطر المكياج وتعزيز الجمال الطبيعي في المجتمعات العربية والتوعية ضد مخاطر المكياج وتعزيز ثقافة الجمال الطبيعي حسب وصفهم.

وأوضحت المنظمة خلال شرحها لأغراض الحملة وفق موقع الوسيلة أن أي شركة قادرة على طرح مستحضرات تجميل جديدة دون إلزامها بالحصول على موافقة من هيئة الغذاء والدواء إلا في حال استخدام ملونات صناعية.

وأكدت المنظمة على تعرض معظم الفتيات لمواد كيماوية غير خاضعة لرقابة من قبل الجهات ذات العلاقة ما يجعل الفتيات عرضة لمخاطر هن بغنى عنها.

وترى فتيات أن استخدام الماكياج بات من الأساسيات بالنسبة لهن وأنه ضرورة لإظهار جمال أكثر بينما رأت بعضهن أنه موضة أو شيء معتاد عليه من قبل الفتيات فقط وراحت أخريات للقول إنه لإخفاء وجه البنات أو فن.

ولاقى الإعلان عن الحملة سخرية متابعي مواقع التواصل الاجتماعي الذين وصفوا الحملة بالسخيفة داعين المنظمة للاهتمام بقضايا أكثر أهمية في حياة السوريين في ظل الحرب والمعاناة الإنسانية والاقتصادية.

وتناول عدد من المتابعين الحملة باستهزاء مشيرين إلى أن حملات السوق إلى خدمة الاحتياط في الجيش سترتفع مع تطبيق الحملة هذا الشهر وقال آخر : “بكرة بيسحبوهن عالجيش” في إشارة إلى أن المكياج يغطي جمال معظم البنات ولا يمكنهن العيش بدونه.

وعلق أحد المتابعين قائلاً: “حملة لتسطيح العقول والاهتمامات لا حدى يفكر بالقضايا المصيرية الهامة وجهوا تفكير المجتمع لأشياء تافهة كأنو سوريا بخير وتجاوزت كل الكوارث الانسانية الي صارت والي عم تصير ..توجيه القطيع باتجاه الأمور التافهة لما يفكر بالأمور الهامة والأساسية هلأ رح يتحول حديث الشعب بين مع وضد المكياج وبين الذكورية والنسوية وقضايا المعتقلين والمهجرين والمخيمات والمدن المدمرة على راس اهلها بتنتسا هيك حتى قضية الحاجات الاساسية متل ازمة الغاز بتنتسا ..فن تخدير الشعوب”

وعلق متابع على المنشور ساخراً: “خود على حالات انتحار بهالشهر” بينما رأى آخر أن مسألة شم الأطفال للشعلة أهم قائلاً: “أسخف حملة بالعالم … اعملوا حملة ضد شم الأطفال للشعلة بالشام أشرفلكم”.

وتفاعلت سيدات وفتيات مع الحملة التي تبدأ في كانون الثاني وعبرت بعض الفتيات عن سعادتهن بإطلاق هذه الحملة التي تفيد النساء وتحمي أجسامهن من استخدام مواد دون ترشيد وبتكاليف عالية.

الباحثون السوريون (فيسبوك)

يذكر أن منظمة “الباحثون السوريون” هي شبكة علمية المبدأ متوجهة للفرد والمجتمع العربي أُطلقت بالتعاون بين مجموعة من الأكاديميين في سورية والخارج لرفع المستوى العلمي والأكاديمي في المجتمع السوري خصوصاً والعربي.

زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications