منوعات

حكومة النظام تحارب البالة وأصحاب المحلات يضربون أخماساً بأسداس

الوسيلة – خاص | كشفت مواقع إعلام النظام عن مصادرة الضابطة الجمركية في حلب مؤخراً أقمشة مهـ.ـربة تبلغ قيمتها 50 مليون ليرة إضافة لفرض غرامة على تجار البالة وبائعيها ما دفع الكثير من المحلات للإغلاق والتفكير باستبدال المهنة بأخرى أقل ضرراً.

وقال صاحب أحد المحلات في حديث لموقع الوسيلة إنه بمجرد دخول الدورية إلى المحل فسوف تقوم بتنظيم ضبط جمركي وستتم مصادرة البضاعة ودفع غرامة 3500 ليرة للكيلو غرام الواحد.

وأشار صاحب المحل الذي رفض الكشف عن اسمه إلى أنه فور عرض البضاعة في المحل يصبح حصرها صعباً لتتوافق مع البيان لأنها تستورد بالكيلو غرام وضمن أكياس.

وأكد صاحب المحل لموقع الوسيلة أنه بدأ يفكر بإغلاق المحل والبحث عن مهنة أخرى يعيش من ورائها كي يطعم أولاده.

ورأى محدثنا أن معظم الباعة وأصحاب المحلات كانوا يعرضون بضاعة أجنـ.ـبية ومستعملة لسد حاجة الزبائن وتلبية رغبتهم ببضاعة جيدة بأسعار تناسب دخلهم.

ويضيف صاحب المحل أن معظم المحلات بدأت بإفراغ البضاعة والتفكير بتغيير المهنة وسط محاربتها من قبل الحكومة.

وأثارت حملة مكافحة البضائع الأوروبية والمهربة غضب التجار واستهجان المواطنين الذين وجدوا في تلك الألبسة البالة ضالتهم في ظل طمع التجار.

ويرى آخرون أن اللوم على القائمين والمسؤولين في معابر التهريب التي تربط مناطق المعارضة بمناطق سيطرة النظام والمنتشرة في ريف حلب الشمالي الشرقي باتجاه مدينة منبج ومعبر في ريف حلب الشمالي باتجاه مدينة اعـ.ـزاز ومعبر في ريف حلب الجنوبي الغربي باتجاه ريف إدلب.

ودعا سوريون لضبط تلك المعابر ومنع إدخال البضائع المهربة وطرحها في الأسواق بالمقابل طالبوا بتحديد أسعار البضاعة وعدم السماح للتجار برفع الأسعار واستغلال الناس كي يتمكنوا من شرائها بما يناسب دخلهم.

زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications