أخبار سوريا

الرجل الذي كلما فتح فمه أثار جدلاً .. رئيس البرلمان لـ محمد قبنض: احكي عن حالك!

دار سجال كلامي بين النائب في برلمان النظام السوري محمد قبنض ورئيس البرلمان حموده صباغ بشأن الأحوال المعيشية للسوريين والارتفاع الفاحش لإيجارات المنازل في العاصمة دمشق مقارنة مع ضع الرواتب والأجور.

وقال قبنض في مداخلة له تحت قبة المجلس رصدها موقع الوسيلة: “إن أقل إيجار منزل يبلغ /150/ ألفاً أو /200/ ألف ليرة سورية شهرياً بينما يبلغ أكبر دخل للموظف /50/ ألف ليرة”, متسائلاً: ” من أين سيأتي السوري بالإيجار؟ وكم سيبقى من دخله لإطعام أسرته؟.

ورأى قبنض أن طمع التجار الذي يسعون إلى خراب سورية وراء غلاء الإيجار مضيفاً: من لا يدفع الإيجار مقدماً يطالبونه بإخلاء المنزل.

واعتبر عضو برلمان النظام أن الآثار السلبية لغلاء الإيجارات تمثلت بتشرد العائلة الواحدة فالزوج والزوجة والأولاد يعملون لتأمين الإيجار أما الصغار غير القادرين على العمل فهم إما لدى الجيران أو الأقارب.

ويلفت النائب في برلمان الأسد إلى أن ما يحدث في سورية مأساوي وملخصه أن “التاجر يزداد غنى والفقير يزداد فقراً وموتاً ومهما فعل لإطعام أولاده لا يمكن لأحد لومه”.

ورداً على تعليق رئيس البرلمان الذي طالبه بالاختصار في مداخلته قال قبنض غاضباً “الكلام موجه لرئيس البرلمان” :”لاتقل لي تكلم بدقيقة لأني سأتكلم 150 دقيقة ولكنني أوشكت على إنهاء كلامي”.

وتابع قبنض قائلاً:”لا يوجد أحد منكم فكر أو يفكر بالموظف الذي يعمل بعد دوامه في وظيفة أو وظيفتين سواء سائق تكسي أو مهنة حرة”.

وعلى الفور انبرى رئيس برلمان الأسد حمودة صباغ مقاطعاً النائب الغاضب وقال: “احكي عن حالك.. وإذا سمحتوا يا زملاء كل زميل يتحدث عن نفسه”.

ودعا قبنض النواب أن يمتلكوا الجرأة بشكل كبير لاتخاذ موقف حازم تجاه إيجارات المنازل وزيادة الرواتب منهياً مداخلته بـ “الناس ما عم يلاقوا شي يأكلوه”.

ولم يرق كلام قبنض لرئيس البرلمان الذي رأى أنه أعطى “صورة سوداوية جداً” , مخاطباً إياه بالقول:”هذه وجهة نظرك الخاصة فبعض كلامك صحيح والباقي مبالغات في غير محلها”.

يشار إلى أن معظم مداخلات أعضاء البرلمان وجلساتهم تخلو من الكلام الجرئ الذي يلامس قضايا السوريين إذ أنهم منشغلون دوماً بمعالجة مصالحهم الخاصة ومشاريعهم بل قلما نجد عضواً يستطيع حل مشكلة لمواطن علق في شباك مؤسسات الدولة الغارقة في الفساد.

وكانت جلسات برلمان النظام قد شهدت العديد من النهفات والنكات من خلال مداخلات الأعضاء واستجواب الوزراء بل إن معظم مداخلاتهم حملات روح الدعابات والفكاهة.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعية قد تداولت مقطع فيديو سابقاً لعضو مجلس برلمان الأسد محمد قبنض وهو يهين نازحي الغوطة الشرقية طالباً منهم الهتاف لبشار الأسد وإعادة الهتاف مراراً مستغلاً بذلك حاجتهم للماء والطعام.

وكذلك اشتهر قبنض بمقولته الشهيرة “الطبل والزمر” في مناسبة سابقة خلال إحدى جلسات مجلس الشعب التابع للأسد ما أثار موجة من الضحك داخل المجلس.

زر الذهاب إلى الأعلى
الوسيلة We would like to show you notifications for the latest news and updates.
Dismiss
Allow Notifications