فيديومجتمع

بعد أن أثارت جدلاً واسعاً.. صاحبة فيديو العنوسة: عنوسة البنات صارت متل تقسيم طائفي

أثار مقطع فيديو لشابة لبنانية جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الإجتماعي حيث يظهر استياءها من نظرة الأهل لشريك المستقبل الذي يرغب بالارتباط من ابنتهم وعزوف الشباب عن الفتاة بعد تجاوزها سن الـ 28 عاماً.

وفي تصريح خاص لموقع الوسيلة قالت صاحبة الفيديو:”اسمي لارا منصور من لبنان وعمري 21 سنة, أحببت الظهور من خلال الفيديو الذي أردت منه المزاح والنكتة بأسلوب مختلف”.

وأكدت لارا أن الفكرة من تصوير هذا الفيديو الكشف عن الأسباب الكامنة وراء عنوسة البنات في لبنان, والتي أخذت منحى طائفياً, وتغيرت على ضوئها نظرة الأهل للشاب المتقدم للزواج والعكس”.

ورأت لارا في حديثها لموقع الوسيلة أن الطريقة التي صورت من خلالها الفيديو ستوصل معاناة الكثير من الفتيات العانسات, واللاتي رفض أهلهن تزويجهن لأسباب تتعلق بالطائفة , أو رفض الشباب التقدم لهن بسبب العمر”.

وتأمل منصور في ختام حديثها أن يغير الأهل نظرتهم إلى الشاب المتقدم للزواج من ابنتهم , أو العكس أن ينظر الشباب إلى البنات نظرة مختلفة لا تتعلق بصغر سن الفتاة, أو أي أسباب أخرى”.

لارا منصور

ووفق الفيديو الذي نشره موقع الوسيلة فقد ظهرت إحدى الشابات اللبنانيات وهي تجيب على سؤال محرج عن عدم ارتباط البنات الامر الذي استفز الشابة ودفعها لتوضيح أسباب عزوف الشباب عن الزواج بها ورفض الأهل المتقدمين لخطبت البنات .

وأشارت اللبنانية إلى أنها طالما سئلت هذا السؤال ففي حال تقدم لها شاب من “الحركة” يقول لها والدها هذا من أتباع أبو خشبة وفي حال تقدم لها واحد من الحزب فيقول لها والدها: “بكرة هذا بلبسك عباية” وأما إذا تقدم لها شاب مسيحي بيصلبني بي….” .

وأضافت الشابة اللبنانية إلى أنه في حال تقدم لها شاب درزي “بالخمسة الله وكيلك” وإذا واحد سني بي ما بيقبلش”.

وعبرت عن حيرتها وماذا تفعل خاصة وأنها ستصبح عانساً فيما إذا أصبحت في عمر الـ 28 ونظرات الشباب تلاحق الفتيات الصغيرات وتعزف عن اللاتي يتخطين تلك الأعمار.

وحظي الفيديو بردود فعل متباينة بين مؤيد لرأي الشابة التي لامست واقع الشباب وعزوفهم عن الزواج فيما اعتبره البعض مادة للسخرية والاستهزاء بالفتاة وطريقة عرضها لمسألة عزوف الشباب عن الزواج.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق