مجتمع

اللاذقية.. طلاب يقدمون امتحاناتهم على ضوء “الموبايل”

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لعدد من طلاب المدارس في اللاذقية وهم يخضعون لامتحاناتهم الفصلية على ضوء “فلاش الموبايل” ما أثار جدلاً واسعاً بين الأهالي.

وفي تصريح لمديرة مدرسة في حي الأميركان فيكتوريا رصدته الوسيلة أوضحت أن المعلمات اضطررن لإضاءة الموبايلات داخل الامتحانات ليتمكن الطلاب من قراءة الأسئلة، وأيضاً عند تصحيح الأوراق الإمتحانية للطلاب.

وأشارت المديرة في حديث لموقع إلكتروني موال للنظام إلى أن مشكلة انخفاض الإضاءة تكون في أوجها بين الساعة الثامنة صباحاً والساعة العاشرة صباحاً، الوقت الذي تكون فيه الشمس لم تشرق جيداً وسط الغيوم الكثيفة التي تحجب أشعة الشمس بشكل كامل وتجعل الجو مكفهرّاً، خاصة وسط المنخفض الجوي والأمطار الغزيرة التي تعيشها مدينة اللاذقية.

وبرر مدير كهرباء اللاذقية نزيه معروف الأمر بوجوب “امتلاك كل مدرسة مولدة كهربائية” واضعاً اللوم على مديرية التربية، التي لم تؤمن أي مولدة في المدرسة، كذلك الأمر في مدارس أخرى في الريف والمدينة .

وأثار الموضوع حفيظة أهالي الطلاب الذين احتجوا مطالبين بوقف النقنين في الصباح ولو لساعتين إلا أن مدير الكهرباء رفض ذلك بشكل قطعي.

وقد ساهم الانقطاع المتكرر للكهرباء والتقنين في سوريا بعرقلة العملية التربوية في معظم المدارس وتراجع في قطاعات العمل المختلفة ما أثر على واقع الطلاب سواء في المدرسة أو المنزل.

يعيش السوريون معاناة من مشكلة التقنين الكهربائي التي لازمت حكومة النظام حتى قبل انطلاق الثورة السورية عام 2011 وازدادت الانقطاعات في عموم المدن والقرى السورية بسبب القصف والدمار الذي طال البنى التحتية حتى غدت المناطق الخارجة عن سيطرة النظام بلا كهرباء معتمدة على المولدات الكهربائية والطاقة الشمسية في الإنارة ولزوم الكهرباء.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق