أخبار سوريا

الأمن السوري يعتقل صاحب أكبر شبكة أخبار موالية في دمشق!

اعتقلت سلطات نظام بشار الأسد، مدير شبكة “دمشق الآن” الإخبارية، وسام الطير، المعروف بولائه الشديد للنظام، والذي سبق أن ظهر برفقة أسماء الأسد بعد تكريمها له.

وتحدثت مواقع إخبارية وصفحات موالية للنظام على مواقع التواصل الاجتماعي، عن اختفاء الطير منذ 48 ساعة، مشيرين إلى أن مصيره مجهول، وأنه لا أحد يعلم المكان الذي يُحتجز فيه.

وقال موقع “هاشتاغ سوريا” الموالي للنظام، اليوم الثلاثاء، نقلاً عن مصادر لم يسمها، إن النظام أوقف الطير وزميله المُعد في إذاعة “المدينة” المؤيدة للأسد،سونيل علي منذ يومين، مشيراً إلى أنه تم إطلاق سراح علي لكن الطير لا يزال موقوفاً.

ونفى رئيس اتحاد الصحفيين في نظام الأسد، موسى عبد النور، “وجود أية معلومة لديه حول توقيف الطير”، وقال إنه “لا علم له بالموضوع”، بحسب ما نقل الموقع عنه.

وبينما لا تزال أسباب اعتقال النظام للطير مجهولة، إلا أن صفحات موالية قالت إن توقيفه جاء نتيجة نشر الطير استطلاعاً للرأي على صفحة “دمشق الآن” على “فيسبوك”، لكنها لم تفصح عن محتوى الاستطلاع.

وتُعد شبكة “دمشق الآن” أكبر شبكة إخبارية موالية للنظام، ومنذ بدء الاحتجاجات في سوريا دعمت الشبكة الأسد وهاجمت المعارضين، ويتابعها حالياً على “فيسبوك” 2.5 مليون شخص.

وأثار اعتقال الطير انتقادات للنظام من قبل صحفيين وموالين له، وتساءلوا: “هل بقي صحفي في سوريا لم تدخلوه السجن؟ اي انتقاد للحكومة نهايته السجن والمعتقل”، لا سيما وأن الطير يُعتبر أحد أبرز الوجوه الإعلامية الداعمة للأسد.

وكان الطير قد واجه في مارس/ آذار 2018 اتهامات بالخيانة، وحينها أُغلقت صفحة “دمشق الآن”، وحينها كتب الطير على صفحته في “فيسبوك”: “وسام الطير ليس عميلاً ولا خائناً لتراقبوه وليس مؤذياً لهذه البلاد لتضيقوا عليه”.

وليست هذه المرة الأولى التي يعتقل فيها النظام أبرز الداعمين له على وسائل الإعلام، إذ سبق وأن اعتقل فرع “جرائم المعلومات” في أغسطس/ آب الماضي، عامر دراو، المراسل الذي يعمل لحساب وسائل إعلام عدة إحداها تابعة ميليشيا “حزب الله” في سوريا، واقتيد إلى جهة مجهولة بعد صدور قرار اعتقاله من مسؤول كبير في النظام.

– السورية نت

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق