منوعات

سجن اختياري في كوريا الجنوبية يوفر للنزلاء خدمة الاسترخاء (فيديو)

شهدت كوريا الجنوبية ابتكاراً جديداً يُساعد سكّانها على الاسترخاء ومواجهة ضغوطات الحياة، وذلك مِن خلال توفير خدمة السجن الاختياري.

وحسب ما نقل موقع “إرم نيوز” عن صحيفة “ميرور” البريطانية، فإن الابتكار الجديد يكمن في توفير خدمة السجن الاختياري على مدار 24 ساعة للساعين إلى الهروب مِن الاكتئاب والضغوطات، بهدف تزوديهم بـ”الشعور بالحرية” في مكانٍ يشبه السجن.

والسجن الاختياري الذي يُعتبر ملاذاً غير تقليدي يُدعى “ذا بريزون إنسايد مي” (السجن بداخلي) ويقع في مقاطعة “هونغتشون”، حيث يلجأ إليه كل مَن يريد الاسترخاء وقضاء بعض الوقت بمفرده مقابل (90 دولاراً) لـ مدة 24 ساعة.

وقالت الصحيفة، إنه منذ افتتاح السجن الاختياري في عام 2013، استضاف أكثر مِن ألفي شخص مِن العاملين والطلبة الذين يسعون إلى الهروب مِن ضغوطات الحياة والعمل، والبيئة السامة التي تنتشر في كوريا الجنوبية.

ويُحظر داخل جدران السجن أي نوع مِن أنواع التواصل بما في ذلك الهواتف المحمولة والساعات، وحتى المرايا، وفي الزنزانات البالغة مساحتها (28 متراً مربعاً) يقضي العملاء معظم أوقاتهم داخل غرفة تحتوي على دفتر ملاحظات وسجادة “يوغا”، إضافةً لـ زر طلب المساعدة.

وعلى الرغم مِن العزلة، إلا أنه يمكن للعملاء أيضاً أن يشاركوا في الأنشطة الجماعية الروحية إذا رغبوا، وبالإضافة إلى ذلك، يرتدي المقيمون ملابس السجن التقليدية، كما تُقدم لهم الوجبات مِن خلال باب الزنزانة المغلق، حسب ما يُظهر مقطع مصوّر للسجن نٌشر على “يوتيوب”.

وعن فكرة تأسيس هذا السجن الاختياري، فإن “نوه جي هيانغ” المؤسسة المشاركة للسجن قالت إن جزءاً مِن إلهام فكرة إنشائه استمدته مِن زوجها وهو مدع عام محلي، والذي يعمل في الغالب حوالي 100 ساعة في الأسبوع.

الجدير بالذكر – حسب صحيفة “ميرور” البريطانية – أن الدراسة التي أجرتها “منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” (OECD) وجدت مِن خلالها، أن سكان كوريا الجنوبية بلغ متوسط ساعات عملهم إلى ألفي ساعة في عام 2017، مما جعلها أكثر دولة عاملة في آسيا، كما وجد الخبراء أن معدل الانتحار فيها يُعد مِن أعلى المعدلات في العالم.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق