السوريون في تركيا

حقيقة فيديو نشرته العديد من وسائل الإعلام التركية و زعمت أنه لـ سوري يهدد طفلاً تركياً (فيديو)

أصدرت ولاية شانلي أورفه بياناً توضيحياً حول مقطع مصور انتشر على نحو واسع، لرجل يهـ دد طفلاً بالقـ تل، إثر تحطيمه زجاج منزله بالكرة، ونفت خلاله ما تداولته وكالات أنباء وقنوات تركية حول “جنسية الرجل السورية”.

وذكرت الولاية في بيانها، الأربعاء، بحسب ما ترجم عكس السير، أن نتائج التحقيق والتحري أثبتت أن المقطع المصور يعود لعام 2014، حيث تم التقاطه في قرية باشكوي، التابعة لمقاطعة فيرانشهير، كما أثبتت التحقيقات أن الرجل المعني في المقطع يدعى (أ – ب / 58 عاماً) وهو تركي الجنسية من أبناء القرية ذاتها، وليس سورياً.

وأضاف البيان أن الطفل (أ – أ) أقدم حينها على كسر زجاج منزل المدعو (أ – ب) بالخطأ عن طريق الكرة، فقام الأخير بتهديده وضربه كما يُظهر المقطع، إلا أن عائلة الطفل لم تتقدم حتى اليوم بأية شكوى في حق (أ – ب)، وجراء انتشار المقطع المصور مؤخراً بدأت الشرطة تحقيقها في ملابسات الحادثة بأمر من المدعي العام لمقاطعة فيرانشهير.

هذا ودعت الولاية وكالات الإعلام والصحف إلى توخي الحذر بشكل أكبر خلال نشر الأخبار، مشيرة إلى أن بعضها لا يهدف سوى لزعزعة الاستقرار والأمان في المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق