السوريون في ألمانيا

معلومة مهمة جداً .. هل يحق للاجئين في ألمانيا زيارة بلدانهم الأصلية؟

زيارة الأهل حلم لدى كثير من اللاجئين في ألمانيا ومن بينهم السوريون الحاصلون على حق اللجوء “الحماية الكاملة”، إلا أنه قد تترتب على هذه الزيارة المخالفة للقانون مساءلة قد تصل للترحيل.

وحسب القانون الألماني يحدد وضع اللاجئين القانوني إمكانية زيارة بلدانهم من عدمها إضافة للسفر خارج ألمانيا، إذ لايسمح لطالبي اللجوء الذين يحملون تصريح إقامة مؤقت أثناء دراسة طلبهم مغادرة ألمانيا أو المنطقة التي يعيشون فيها لمدة قد تستغرق 7 أشهر.

كذلك يمنع طالبو اللجوء الحاصلون على “تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل” من مغادرة ألمانيا أو الولاية التي يقيمون فيها.

وفي حال رفض طلب اللجوء يمكن للشخص البقاء في ألمانيا إذا حصل على تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل، ويمنح هذا التصريح للأشخاص الذين لم يحصلوا على حق الحماية، ولكن لا يمكن ترحيلهم لأسباب قانونية وإنسانية تتعلق بالوضع الأمني في بلدهم الأم، كما هو الوضع الآن في سوريا.

أما الحاصلون على الحماية الثانوية يسمح لهم القانون بالسفر عند حصولهم على “وثيقة سفر” إلى دول أخرى، لكن ليس إلى بلدهم الأصلي.

في حين يحق للحاصلين على حق اللجوء “الحماية الكاملة” السفر إلى خارج ألمانيا مثل دول الاتحاد الأوروبي وغيرها من الدول، باستثناء بلدهم الأصلي الذي غادروه طلبا للحماية وللجوء في ألمانيا.

وكانت الحكومة الألمانية قد قالت في وقت سابق إن طالبي اللجوء الذين لايستحقون الحماية، ومن يقدمون معلومات مضللة معرضون لإجراءات قانونية مشددة من بينها الترحيل وتقييد الحركة.

وتفيد الإحصائيات الرسمية الألمانية بأن 650 ألف لاجئ سوري دخلوا الأراضي الألمانية خلال موجات لجوء كان آخرها العام الماضي 2017 قبل إغلاق بعض الدول حدودها البرية وتشديد قوانين اللجوء لديها.

شاركنا تعليقك على هذه المادة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق