السوريون حول العالم

الشرطة المصرية تشن حملة على محلات السوريين

شنت شرطة 6 أكتوبر المصرية حملات على منطقة تغلب عليها محلات سورية لتنفيذ قرارات إغلاق وإزالة جميع العشوائيات المخالفة فيها.

وقال موقع (المصري اليوم) إن ثلاث حملات شنّها جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر طالت شارع (جمال عبدالناصر)، وطريق الواحات، ومنطقة ميدان (الحصري)، حيث قال (المهندس خالد سرور)، نائب رئيس الجهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر، إنه تم تنفيذ هذه الحملات بهدف عودة الانضباط بالمدينة، والحد من العشوائيات والمخالفات بها، وإرجاع الواجهة الحضارية لمدينة 6 أكتوبر، وتوصيل رسالة بعدم السماح بالعشوائيات في المدينة، وفق قوله.

شارع السوريين
وأوضح أن الحملات كانت أكثر وضوحاً في منطقة الحصري، خاصة الشارع الفاصل بين مجمع الأمريكية المطل على المحور المركزي من جانب، و(مول زمزم) و(مول علي الدين) من جانب آخر، وهي المنطقة التي تحولت في السنوات القليلة الماضية إلى وسط البلد بالنسبة لمدينة6 أكتوبر، حيث انتشرت المطاعم بجميع أنواعها، والكافيهات، ومراكز التسوق التي توجد بها مختلف أنواع السلع، وصولاً إلى الباعة الذين يفترشون الأرصفة ونهر الشارع نفسه حتى أصبحت حركة السيارات فيه شبه مستحيلة، وبات يعرف باسم (شارع السوريين) منذ بدأ السوريون يتوافدون على مصر بشكل عام، والمدينة على وجه الخصوص قبل نحو 5 سنوات، وبدؤوا العمل في مختلف الأنشطة ومنها الأطعمة خاصة السورية، والحلويات، والعطور، والعطارة، والاتصالات وغيرها.

السوريون ليسوا “بتوع مشاكل”
وقال عدد قليل من المصريين، الذين يعملون في الممر والشارع، إن جهاز المدينة يشن مثل هذه الحملات بمعدل مرة كل شهر تقريبا، لكنها لم تكن بكثافة حملة أمس الأول، التي شهدت حضورا كثيفا لقوات الشرطة، وإصرار الجهاز وشرطة المرافق على مصادرة كل ما يوجد في الشارع وأمام المحال، وإيداعها قسم الشرطة وليس مقر الجهاز كما في السابق، موضحين أنه فيما مضى كان يتم مصادرة جزء من المقاعد أو المناضد وخلافه، وكان صاحبها يتوجه إلى مقر الجهاز لسداد الغرامة واسترداد ممتلكاته وهو النظام الذى كان معروفاً باسم “البلدية”، لافتين إلى أن هذه المرة تم مصادرة كل ما يوجد خارج المحل ويشغل الطريق، رغم أن الطريق ليس عموميا والحركة فيه للمشاة فقط باعتباره ممر تجاري.

وشهد أصحاب المحال والعمال المصريون، بأن السوريين ليسوا “بتوع مشاكل”، ومنذ قدموا إلى الشارع والممر وهم لا يعرفون سوى الانهماك في العمل، ولا يتشاجرون مع أحد، ويعاملون جيرانهم باحترام.

مئات فرص العمل للمصريين
وقال عدد من السوريين الذين طلبوا عدم نشر أسمائهم، إن العمل هو مصدر رزقهم الوحيد خاصة أن المساعدات الشهرية التي يحصلون عليها من مفوضية شؤون اللاجئين، لا تكفي للحياة في مصر في ظل حالة الغلاء التي طالت كل شيء، موضحين أنهم يستأجرون المحال بشكل شرعي ويسددون الإيجار في موعده، كما يوفرون مئات فرص العمل للمصريين، مشيرين إلى أنهم عرضوا على الجهاز سداد رسوم أو إيجار أو حق انتفاع لأرض الممر خاصة أنه ممر تجاري ولا تسير فيه السيارات وبالتالي لن يعيقوا حركة المرور إلا أن الجهاز لم يرد على طلبهم، وفق (المصري اليوم).

– أورينت نت

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock