أخبار تركيا

أردوغان يكشف تفاصيل أروقة «قمة طهران» للصحفيين على متن الطائرة التي عاد فيها

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تفاصيل جديدة عن ما جرى في أروقة قمة طهران التي جمعت رؤساء روسيا وتركيا وإيران لبحث الأوضاع السياسية والعسكرية في سوريا لا سيما فيما يتعلق بمصير محافظة إدلب السورية التي يهدد النظام السوري بمهاجمتها.

جاء ذلك في لقاء جمع أردوغان مع الصحافيين المرافقين له على متن الطائرة التي عاد فيها الرئيس التركي من طهران إلى أنقرة، بحسب ما نقلت صحيفة حرييت التركية.

وأكد الرئيس التركي على أنه جدد خلال القمة موقف تركيا الحاسم حول وقوفها إلى جانب الحل السياسي للأزمة السورية بعيداً عن الحلول العسكرية، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية، والقضاء بشكل نهائي على خطر التنظيمات الإرهابية.

وقال أردوغان: “يجب أن لا نسمح بحصول كارثة إنسانية جديدة في الأزمة السورية المتواصلة منذ ٧ سنوات، وأكدنا على أن ذلك من مسؤولية الدول الثلاثة الضامنة لاتفاق أستانة”، وجددنا التأكيد على وقوفنا إلى جانب محاربة التنظيمات الإرهابية ومنها تنظيمات داعش والنصرة وبي كا كا وب ي د الإرهابية.

وحول القلق التركي من الهجمات على إدلب، قال أردوغان: “خلال القمة، طرحنا هذا الأمر بقوة مع السيدين روحاني وبوتين خلال اللقاءات الثنائية، وطرحنا الأمر بقوة في القمة الثلاثية، رأيتم المفاوضات حول الأمر على الهواء مباشرة، وأكدنا على ذلك بشكل واضح في المادة الثالثة من البيان الختامي”.

وأضاف: “إدلب إحدى مناطق خفض التصعيد الأربعة التي اتفقنا عليها سابقاً في أستانة، أغلق ملف المناطق الثلاثة، وبقيت المنطقة الرابعة في إدلب، وكما تعلمون يوجد في إدلب ٣.٥ مليون مدني، ولدينا أيضاً ١٢ نقطة مراقبة للجيش التركي هناك”.

وتابع: “كما تعلمون يوجد في إدلب أيضاً فصائل معارضة معتدلة جرى تهجيرها من حلب والغوطة وغيرها من المناطق.. نحن شددنا في القمة على أننا لن نقبل بأن يتم التذرع بوجود جبهة النصرة من أجل مهاجمة هذه المحافظة، وأوضحنا أن ذلك سوف يكون سبباً لخلق كارثة إنسانية كبيرة وموجة هجرة ضخمة، يجب أن لا تدفع تركيا هذا الثمن”.

وقال: “نحن بالتأكيد نقف إلى جانب القضاء على التنظيمات الإرهابية وتحييد عناصرها، ولكن أي خطوة يجب أن تتوافق مع روح اتفاق أستانة، وأن تكون هذه الخطوات بتوافق بين الدول الثلاثة الضامنة لاتفاق أستانة، ومن أجل هذه الخطوات تتواصل المباحثات بين الفرق التقنية من الدول الثلاث، المباحثات تتواصل، ونأمل أن نصل إلى نتيجة إيجابية”.

ورداً على سؤال ما إن كان بث المفاوضات بين المشاركين في قمة أستانة على الهواء مباشرة كان مخططاً له، قال أردوغان: “لم يكن لدينا خبر أنه سيجري بثها على الهواء مباشرة، لكنه كان خيراً. أمر صائب”.

وحول الأنباء عن عقد قمة رباعة في إسطنبول حول الأزمة السورية، كشف أردوغان عن أن ممثلين عن دول روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا سوف يجتمعون في الرابع عشر من الشهر الجاري في تركيا، وسيجرون تحضيرات لقمة على مستوى الرؤساء.

ولفت أردوغان إلى أنه من الصعب القول أن الموقف الأمريكي متوافق مع الموقف التركي فيما يتعلق بملف إدلب.

زر الذهاب إلى الأعلى