أخبار العالم

دعنا نقتله .. ترامب أمر وزير دفاعه باغتيال بشار الأسد

نشر الصحفي الأمريكي المخضرم، بوب وودوارد، كتابا قال إنه يقتبس على لسان وزراء ومسؤولين بالإدارة الأمريكية، ويظهر حجم عدم الثقة بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، والطريقة التي يسيّر فيها الأمور، واصفا البيت الأبيض بـ”بلدة مجانين”.

واقتبس وودوارد في كتابه الذي أطلق عليه اسم “الخوف.. ترامب في البيت الابيض” على لسان مساعدين مقربين من الرئيس ترامب، وتأكيد أنهم قاموا بإخفاء أوراق من على مكتبه مخافة أن يوقعها الأمر الذي رأوا أنه يهدد الامن القومي للبلاد.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقتطفات من الكتاب الذي سيصدر بعد أيام أن الرئيس الأميركي دعا لاغتيال بشار الأسد العام الماضي عقب حادثة الكيماوي.

وبحسب الكاتب فإن الرئيس الأميركي دعا وزير دفاعه جميس ماتيس وأخبره أنه يريد اغتيال الأسد، وقال له بلهجة سوقية “دعنا نقتله، ونقتل العديد من القادة السوريين”، رد (ماتيس) بأنه سيفعل ذلك مباشرة، إلا أنه وبعد إغلاقه للهاتف قال لأحد كبار مساعديه “لن نقوم بفعل أي من هذا. ستكون خطواتنا محسوبة أكثر من ذلك بكثير”، بحسب ما روى (وودوارد) في كتابه.

وبحسب الصحيفة الأميركية التي اطلعت على الكتاب قبل نشره فإن الكاتب يورد تفاصيل عديدة عن حياة الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأميركية

منها أن فريق الامن القومي الأميركي مندهش من ضحالة معلومات ‎ترامب وعدم قابليته التعلم او الفهم وأنه يهدد الامن العالمي، وقال الكاتب “المساعدون يخفون اوراقاً من مكتبه خوفا من توقيع قرارات تؤدي لكوارث مثل نيته سحب قوات من كوريا الجنوبية”.

واقتبس الكتاب في صفحاته الـ448، على لسان جون كيلي، كبير موظفي البيت الأبيض، وصفه بأن ترامب “أحمق”

الخوف.. ترامب في البيت الابيض

في حين اقتبس على لسان وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، قوله إن ترامب لديه فهم شخص في “الصف الخامس أو السادس”

كما تحدث بانون عن ابنة الرئيس ترمب ومستشارته بالبيت الأبيض، إيفانكا، حيث وصفها بأنها «صماء كالطوب»، في إشارة إلى أنها لا تفهم شيئاً.

وذكر عنها: “قليل من الدهاء التسويقي وربما نظرة ما، ولكن أن تفهم كيف تسير مجريات العالم وما هي السياسة فهي لا تفهم أي شيء”

أما محامي ترامب الشخصي السابق، جون دود، فقال إن ترامب “كاذب” لافتا على أن الرئيس الأمريكي سينتهي به المطاف في “بدلة برتقالية، إذا ما وقف أمام رئيس لجنة التحقيق الخاصة لروبيرت مولر.

‏وينقل الكاتب عن جون كيلي، رئيس مكتب ‎ترامب انه أحمق ومن العبث إقناعه بأي شيء. هو مثل القطار الذي خرج عن القضبان. نحن في مدينة الجنون. لا أدري لم أي منا يعمل معه هنا. هذه أسوأ وظيفة حصلت عليها من قبل.

في المقابل، هاجم البيت الأبيض، اليوم الثلاثاء، كل الروايات التي جاءت في كتاب بوب وودوارد، ووصفها بأنها “ليست أكثر من قصص مفبركة”، نقلا عن محطة “سي إن بي سي” الإخبارية الأمريكية.

وأشار إلى أن مصدر هذه الروايات، العديد من الموظفين الساخطين السابقين، من أجل جعل صورة الرئيس تبدو سيئة”.

وبدوره لم يتأخر الرئيس الأميركي دونالد ترامب كثيرا في الرد على الصحافي الأميركي بوب وودرود، الذي ورد في كتاب سيصدر قريبا

أن ترامب طلب من وزير الدفاع جميس ماتيس، اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد عام 2017.

وغرد ترامب على تويتر قائلاً : إن ما ذكره وودورد في كتابه (الخوف) سبق أن تم نفيه من قبل وزير الدفاع ماتيس، ورئيس هيئة الأركان الجنرال جون كيلي”.

ووصف الرئيس الأميركي كل ما جاء في الكتاب بأنه مجرد احتيال وخداع لعامة الشعب، متسائلاً عن سر توقيت نشر الكتاب.

ووفق صحافيين، يعيش البيت الأبيض منذ أسابيع في حالة ترقب مع اقتراب موعد صدور الكتاب بشكل رسمي في 11 أيلول/ سبتمبر.

مؤلف الكتاب الذي اشتهر بعد كشفه مع كارل برنستين فضيحة ووترغيت التي أدت إلى استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون نشر سابقا كتبا قوية ومحرجة عن الرئيسين جورج بوش وباراك أوباما.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock