السوريون حول العالم

في ولاية بورصة التركية جريمة “بشعة” تودي بحياة امرأة سورية وطفلها

لقيت (ديمة السالم) 18 عاما، والمقيمة في ولاية بورصة التركية حتفها، وذلك في جريمة لم يتم التمكّن بعد من معرفة مرتكبيها وهويتهم.

وبحسب صحيفة حرييت وقعت الجريمة في منطقة (مركز يلدرم) في سكاريا، حيث كانت الضحية ديمة قد تزوجت قبل عام ونصف من شخص سوري محمد قاسم، وأنجبت منه قبل سبعة أشهر طفلا أسمته حسن قاسم.

وذكرت الصحيفة أنّ زوج الضحية محمد قاسم غادر المنزل في تمام الساعة 11.30 إلى المطعم الذي يعمل في نادلا، تاركا زوجته مع طفلها الرضيع في المنزل.

ووفقا للصحيفة قرر شقيق الضحية بعد ساعات من مغادرة الزوج بزيارة أخته في منزلها، بهدف الاطمئنان عليها، فاتحا الباب بنفسه من خلال المفتاح الذي كانت قد أعطته إياه أمّه، وذلك بعد طرقه الباب لمرّات عدّة وعدم فتحه من قبل أحد، ليتفاجأ لحظة دخوله إلى المنزل بجسد أخته وقد قتلت ذبحا.

وأفادت حرييت بأنّ طفل الضحية والبالغ من العمر 7 أشهر تمّ تسليمه إلى أحد أقرباء العائلة، لافتة -الصحيفة- إلى أنّ السلطات التركية بدأت بالتحقيقات اللازمة، آخذة عينة من البصمات في المنزل.

وأضافت الصحيفة أنّ السلطات التركية أخذت كلّا من زوج الضحية وشقيقها إلى مركز الشرطة بهدف الحصول على إفاداتهم.

وأعادت جريمة (ديمة) إلى الأذهان، الجريمة التي حصلت في ولاية سكاريا قبل عام تقريبا، والتي راحت ضحيتها المواطنة السورية (أماني الراحمون)، وطفلها الذي كانت حاملا به في شهره الثامن، وذلك بعد أن تمّ الاعتداء عليها من قبل مواطنين تركيين، ومن ثم قتلها بطريقة وحشية.

والجدير بالذكر أنّ الشارع التركي آنذاك عبّر عن استنكاره للجريمة المروّعة، حيث طالب الأتراك بإنزال أقسى العقوبات بمرتكبي الجريمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock