منوعات

بعد أن إغتصبها قتلها .. هذا ما فعله هذا اللاجئ بدم بارد في فتاة ألمانية

كشفت مصادر أمنية في ألمانيا، يوم جمعة، بأن مهاجراً عراقياً أسمه (علي بشار) في المانيا يبلغ عشرون عاماً، قد اغتصب وقتل فتاة ألمانية تبلغ 14 عاماً، وفر من البلاد وهناك شكوك بعودته الى العراق، إلا ان الشرطة الألمانية قد أكدت إلقاء القبض على الجاني في أربيل، معبرة عن شكرها للقوات الأمنية بإقليم كوردستان.

وكانت مصادر أمنية قد أكدت بحسب ما نقلته “يورو نيوز” بنسختها العربية، بأنه “جرى الإبلاغ عن اختفاء الفتاة التي تنحدر من مدينة ماينتس، قرب فرانكفورت، يوم 22 أيار، وبأنه تم العثور على جثتها يوم الأربعاء في منطقة غابات قرب خط للسكك الحديدية”.

وأضافت، أن “مهاجراً عمره 13 عاما أبلغ شرطة فيسبادن يوم الأحد بموقع الجثة وهوية أحد المشتبه بهم”.

وذكرت الشرطة أنها “تبحث عن علي بشار وعمره 20 عاما، والذي تعتقد أنه فر إلى أربيل في العراق مع أسرته قبل أيام قليلة”.

وتابعت: “بعد ساعات من العثور على جثة الفتاة، جرى احتجاز مشتبه به ثان، وهو مواطن تركي عمره 35 عاما”، لم تحدد السلطات اسمه.

وقال متحدث باسم شرطة فيسبادن، إنه “لا دليل في الوقت الحالي على أن إنتماء الفتاة الديني لعب دورا في الجريمة”.
وأبلغ أوليفر كون، مسؤول الادعاء العام في فيسبادن، الصحفيين بأن المشتبه بهما “عاشا في مراكز للاجئين في فيسبادن”، وهي مدينة واقعة على نهر الراين في الجهة المقابلة من ماينتس.

وقال كون إن المحققين يعتقدون أن الفتاة كانت ضحية عملية “اغتصاب جماعي وقتل”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock